ابراهيم خير وكلام فى كلام

صفحة 27 من اصل 27 الصفحة السابقة  1 ... 15 ... 25, 26, 27

اذهب الى الأسفل

اليهود في السودان.. تفاصيل غائبة (1)

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الجمعة 16 مارس 2018, 00:37

اليهود في السودان.. تفاصيل غائبة

أعدت إدارة الأملاك بوزارة الخارجية الإسرائيلية مشروع قانون طرحته على الكنيست الإسرائيلي، تطالب فيه كل من السودان ومصر وموريتانيا والمغرب والجزائر وتونس وليبيا وسوريا والعراق ولبنان والأردن والبحرين بتعويض يقدر ب(300)مليار دولار امريكي، عبارة عن قيمة ممتلكات(850) ألف يهودي كانوا يعيشون في تلك البلدان!، فيما أطلقت الخارجية الإسرائيلية حملة دبلوماسية تؤكد أن أي حل لقضية اللاجئين الفلسطينيين يجب أن يوازي تعويض اللاجئين اليهود من الدول العربية! هذه المطالب جعلتنا في (آخر لحظة) نغوص في أعماق هذا الملف، ملف اليهود وممتلكاتهم في السودان أين كانوا؟ ومن أين أتوا؟... وماذا كانوا يفعلون؟ وماهي حقيقة ممتلكاتهم، والنشاط الذي كانوا يمارسونه منذ أواخر القرن التاسع عشر الى الخروج الكبير نهاية ستينيات القرن المنصرم ؟.. ويبقى السؤال الأهم: هل ما يزال هناك يهود في السودان ؟ بأي كيفية؟ وتحت أي لافتة يعملون؟ وماهو مصير ممتلكاتهم التي قد يطالبون بها ؟...إلى التفاصيل...

عرض/ أيمن المدو

اليهودي الأول:

تعتبر عائلة ( بن كوستي) من أولى العائلات اليهودية التي وصلت البلاد، وذلك في أواخر القرن التاسع عشر وشهدت السنوات التي أعقبت قيام الحكم الثنائي أكبر موجات هجرة يهودية الى السودان،. وعائلة (بن كوستي) من اوائل العائلات التي استوطنت في ـم درمان، وهو يهودي عثماني (1842- 1917 ولد بفلسطين المحتلة، ويعود أصل والده الحاخام الى أسبانيا، وكان يريد لابنه أن يكون حاخاماً مثله، لكن( بن كوستي) فضل الانخراط في سلك الوظائف الحكومية لدي الامبراطورية العثمانية، قبل وصوله هو وزوجته الى السودان والعمل في شركة تجارية، وعاش مابين مناطق الخرطوم والمسلمية يتاجر في سن الفيل وريش النعام.
لكن(بن كوستي) تم سجنه أثناء حصار الخرطوم أيام المهدية بتهمة مساعدة (غردون)، وسرعان ما أفرج عنه( الخليفة عبد الله) وأجبره على البقاء في أم درمان، وأصبح (بن كوستي) مصدر ثقة الخليفة الذي أوكل إليه بعض المهام من بينها استيراد البضائع المصرية، ولا سيما الأقمشة عن طريق سواكن بعد الاحتلال المصري – الانجليزي في 1889 أصبح( بن كوستي) أول رئيس للجالية اليهودية، وقام ببناء المعبد اليهودي الأول بحي المسالمة أم درمان – حسب ما أشار اليه داوود بسيوني المؤرخ اليهودي. وحمل بن كوستي اسم (عبد القادر البستيني)-وهو الاسم الذي كان يطلقه عليه (الخليفة عبد الله)، وتحول اسمه للمرة الثالثة الى (بسيوني)، وتزوج من امرأة سودانية تدعى (بنت المنا) وأنجبت منه (عبدالقادر) الذي تزوج بدوره من مدينة أم درمان مخلفاً ثلاثة أبناء انخرط أحدهم في القوات المسلحة السودانية .
بينما عمل الابن الثاني (سليمان بسيوني) طبيباً بوزارة الصحة السودانية حتى وصل الى درجة (حكيمباشي) مستشفى الخرطوم، ونال (سليمان) تعليمه بكلية غردون التذكارية التي أصبحت فيما بعد جامعة الخرطوم، وتزوج فتاة من الاقليم الجنوبي، منجباً منها (ديفيد) الذي شغل منصباً قيادياً في القطاع الزراعي بالاقليم الجنوبي.. أما( بسيوني) نفسه فقد هاجر الى مدينة (أسمرة ) الارترية، ومنها الى دولة اسرائيل ويمتلك(بسيوني) الجنسية السودانية بالميلاد، وتحمل الرقم 13191 بتاريخ 1956، أما الابن الثالث فقد مكث بالسودان مع أسرته وعمل محاسباً بشركة (قنجاري) الكائنة بشارع الجمهورية، وكان آخر سكرتير للجالية اليهودية، بينما درس أبناؤه بجامعات انجلترا، وتم بيع المعبد الذي بناه( بسيوني) في حي المسالمة، وأقيم معبد آخر هو المعبد الأخير لليهود الذي كان يقع بشارع القصر بالخرطوم مقابل مدارس( كمبوني)، ويحمل هذا المعبد لافتة وشعار الجالية اليهودية في السودان، ورغم صِغر حجم هذه الجالية ومحدودية نشاطها، لكنها أقامت المعبد وأدارت نشاطات كبيرة اجتماعية وتجارية واسعة في الخرطوم، وظلت هذه الجالية على الدوام على صلة وثيقة بالحركة الصهيونية العالمية.

الجالية اليهودية في السودان:

كان عدد أفراد الجالية اليهودية في السودان يبلغ مابين الثمانمائة والألف موزعين ما بين الخرطوم، والخرطوم بحري، وأم درمان، وود مدني، وبورتسودان، ومروي، التي أقام فيها (شاؤول الياهو) وزوجته، بينما بقي أولاده بالخرطوم والخرطوم بحري، ويقال إن (بنيامين نتنياهو) رئيس الوزراء الاسرائيلي ينتمي الى هذه العائلة!.
ويعود أصل 90 % من أفراد هذه الجالية الى اليهود (السفارديم) الذين ينحدرون من سلالات اليهود الذين طردوا من أسبانيا عام(1492) عقب سقوط (غرناطة عاصمة الأندلس اتجهوا بعدها نحو المغرب وتونس والجزائر، ثم الى مصروالسودان، بينما هاجر بعضهم الى كل من فرنسا وايطاليا واليونان وتركيا، أما اليهود (الاشكنازي) ذوو الأصول الأوروبية فلم يجدوا مفراً سوى الاندماج في الأغلبية من اليهود (السفارديم)، والتطبع بعاداتهم وأساليب عباداتهم،وحدثت زيجات كثيرة بين الجانبين في كل من القاهرة والخرطوم.

يهود بأسماء العرب!

بالرغم من أن معظم اليهود الذين جاءوا الى السودان من عائلات يهودية معروفة عاشت في مصر سنوات طويلة، لكنهم لم يكونوا يحملون أسماء تشير أو تدل على أصولهم اليهودية!، كان هناك من يحمل اسم المغربي، والتونسي، والبغدادي، والأسبانيولي، وهي البلدان التي عاشوا فيها أو انحدروا منها، أما الذين عرفوا باسم الاسبانيولي فهم هؤلاء الذين انحدروا من(سالونيكا)، وجزيرة(رودس)،( وكورفو) اليونانية ومن (ازمير) و(اسطنبول) في تركيا، وكان بعضهم مايزال يتحدث الاسبانية ويحتفظون بتلك اللغة رغم مرور حوالي اربعة قرون على خروجهم من اسبانيا، أما اليهود الاوروبيون فهم هؤلاء الذين وفدوا من ايطاليا وفرنسا فيتكلمون الفرنسية، لكن غالبيتهم قدموا من مصر ويتحدثون باللهجة العامية المصرية، ويمارسون عادات وتقاليد مجتمعهم الذي ولدوا وعاشوا فيه، ماعدا الشريحة العليا التي عاشت حياة اوروبية. ويتحدث الجميع باللغة العربية لغة الأهالي في كل من مصر والسودان ويكتبونها، ومعظم يهود السودان كانوا يتحدثون اللغة الانجليزية بطلاقة، حيث كانت هي اللغة الثانية لدى الإدارة، ولغة التعليم العالي والتجارة الدولية في السودان، بينما يتحدث بعضهم اللغة الفرنسية –لغة النخبة- التي كانت تدرس في المدارس الخاصة في مصر وشمال أفريقيا.

نادي( مكابي) الرياضي

بدأ النادي اليهودي للترفيه كنادٍ رياضي للشباب اليهود- الذين هم في العقد الثاني واوائل العقد الثالث- فشكلوا فريقاً لكرة القدم متأثراً باسم( مكابي)، الذي تعود جذوره الى فريق لكرة السلة يحمل ذات الاسم بالقاهرة في ذلك الوقت، لذلك رأت الجالية اليهودية في السودان اطلاق اسم (مكابي) على فريق كرة القدم وعلى النادي اليهودي بالخرطوم، وشارك الفريق في دورة روابط كرة القدم بالخرطوم، التي كانت تضم كثيراً من فرق الهواة الجيدة، من بينها فرق الجاليات اليونانية والسورية والبريطانية- (فريق النادي البريطاني)- ويطلق أعضاء الفريق البريطاني على لاعبي فريق مكابي اسم فريق العرب! لأنه كان يضم كل من:
(سليمان بيومي).. و(ديفيد بسيوني) و(الياهو ملكا).ـ و(شالوم سيروسي) و(لوموريس ماركوفيتش)، بينما كان الجناح الأيمن لهذا الفريق هو( مائيير) واسمه الحقيقي(ماهر)، وكان شاباً مسلماً صديقاً لليهود انضم لفربق مكابي في ذلك الوقت.. وفي عام 1928م استأجر اليهود قطعة واسعة من الأرض للنادي في شارع فيكتوريا (شارع القصر حالياً)، وشيدوا ملعباً للتنس وبعض الغرف، حيث أصبح النادي هو المكان المفضل للشباب اليهودي و ولعائلاتهم.

حكاية أول رئيس للنادي:

في البداية لم يكن اليهود من كبار السن راضين عن اظهار الشباب ليهوديتهم من خلال النادي ونجاحهم في مباريات كرة القدم للروابط، لذا عمد الشباب لاقناع (ديفيد هونستين)، المدير الشاب لخط البريد الخديوي بالخرطوم ليكون مديراً للنادي، وكان وقتذاك لم يتجاوز الثلاثين إلا بقليل، وفي اواخر الثلاثينات قامت شركة (ليكوس اخوان) بشراء قطعة الأرض التي كان يقوم عليها النادي لانشاء سينما- (ويبدو انها كلوزيوم)- وقامت الجالية اليهودية بشراء موقع آخر خلف الكنيس اليهودي للنادي بداية الأربعينيات من القرن الماضي، وشيدوا بداخله مسرحاً مفتوحاً للحفلات، وغرف للاجتماعات وكافتيريا للمأكولات الخفيفة والمشروبات، وتم استئجار الأراضي المجاورة لإقامة ميادين لممارسة مختلف ضروب الرياضة.

حفلات جمع التبرعات:

أصبح النادي مكاناً مفضلاً للقاء العائلات اليهودية، حيث كانوا يقضون معظم أوقاتهم المسائية به فتجد البعض منهمكين في لعب الورق، والبعض الآخر يستمتعون بكرة الطاولة و(النرد)، وآخرون يقيمون باحتساء المشروبات الروحية والخفيفة، والبعض الآخر يتبادلون أحاديث المدينة ويعقدون الصفقات، بينما كانت تقام الحفلات في مسرح النادي في الأمسيات لتجنب حرارة الجو أثناء ساعات النهار، وكان حفل الجالية السنوي يقام في نادي (مكابي)، الى جانب حفلات جمع التبرعات التي كان يؤمها العديد من الشخصيات والجاليات الأجنبية الأخرى بالخرطوم.
وتعاقب على رئاسة هذا النادي عدد من جيل الشباب الذين ولدوا بالخرطوم، المنحدرين من قدامى المستوطنين، وكان أول رئيس للنادي هو( شالوم سيروسي،) أكبر أفراد عائلة (سيروسي) ثم أعقبه (البرت قاوون،) كبير عائلة (قاوون)، والشريك في الشركة التي تسمى شركة (البرت ونسيم قاوون)، وجاء من بعده (موريس سيروسي) والشريك أيضاً في شركة (سيروسي اخوان،) ثم انتقلت الرئاسة الى( ديفد ملكا)، الذي كان يعمل مديراً لشركة مواد البناء بالخرطوم، ثم اعقبهما(ليون تمام)، كبير عائلة تمام، ولكن قبل أن يصبح (ملكاً) رئيساً للنادي فقد كان يعمل سكرتيراً شرفياً له لمدة ثماني سنوات، ويعتبر(ديفيد ملكا) آخر رئيس للجالية اليهودية في السودان.

أبرز العائلات .. آل إسرائيل

من أبرز العائلات اليهودية التي قدمت الى السودان، وطاب لها المقام فيه كانوا هم يهود(آل إسرائيل) الذين استوطنوا بالخرطوم جوار السكة الحديد بالقرب من شارع (الاستبالية) ووالدتهم كانت تدعى (وردة إسرائيل) ومن بناتها( ليلي) ابنة (ابراهيم إسرائيل داؤود) التي كانت تعمل مديرة لمكتب السيد(بهاء الدين محمد احمد إدريس)- أحد مستشاري الرئيس الاسبق جعفر نميري- وهي متزوجة من الصحفي الأستاذ(حسن الرضي الصديق)، ومن هذه العائلة أيضا دكتور( منصور اسحق إسرائيل) الذي كان يمتلك صيدلية في شارع العرضة بأم درمان.
آل منديل:
أما أسرة (آل منديل) فقد استوطنت بمدينة النهود، وكان( منديل) يعمل خبيراً للمجوهرات، وينحدر من هذه العائلة (ادم داود منديل) الذي كان يعمل في مصلحة الغابات، و(سليمان دواد منديل) الذي كان يعمل في مصلحة البريد، ثم استقال منها ليؤسس (جريدة ملتقى النهرين)، ومطبعة تحمل اسم (منديل) التي حققت نجاحات كبيرة في العديد من المطبوعات والكتب التي قامت بطباعتها هذه المطبعة، ومن أشهر هذه الكتب كتاب (طبقات ود ضيف الله)، بينما عملت ( سميرة حسن ادم دواد منديل) كطبيبة وكان(محمد دواد منديل)، الذي أسلم فيما بعد وقام بطباعة العديد من الكتب الدينية والأذكار، والتي أقام لها معرض دائم بشارع البلدية.. أما (مجدي منديل)، فكان يعمل في الخطوط الجوية السودانية (سودانير)، بينما درس (محمد منديل) علوم تقانة الكمبيوتر بباكستان
آل عدس
أما أسرة (عدس) فقد استقر بهم المقام بمدينة ود مدني، وهي تنحدر من يهود سوريا، وتتكون هذه الأسرة من أولاد (يعقوب إبراهيم عدس)، و(فيكتور إبراهيم عدس)، (وموسى إبراهيم عدس)، و(زكي إبراهيم عدس)، وهولاء ولدوا بود مدني.. أما( سوزان إبراهيم عدس)، فقد ولدت بأم درمان وهاجرت إلى الإسكندرية، بينما (ميري إبراهيم عدس)، تزوجت من رجل يهودي يدعى ( زكي مراد العيني) وبعد النكسة سنة 1967م هاجرت هذه العائلة الى نيجيريا.
آل سلمون ملكا:
عائلة آل( سلمون ملكا)، وهو حاخام من يهود المغرب استقدمه يهود السودان من أجل إقامة الصلوات، وتعليم الصغار.. ومن أولاده (الياهو سلمون ملكا) وهومؤلف كتاب (أطفال يعقوب في بقعة المهدي) أما( دورا ملكا) زوجة (الياهو ملكا) التي لم يطب لها المقام بالبلاد، فقد هاجرت إلى سويسرا ، ومن أبناء الياهو ملكا (أيستر سلمون) و(فورتو سلمون) و(ادمون ملكا)، الذي قام بتأليف كتاب (على تخوم الإيمان اليهودي) وسكنت أسرة (سلمون) في حي المسالمة بأم درمان، حيث كان يقيم الأقباط واليهود الذين اجبرهم الخليفة عبد الله التعايشي على الدخول في الإسلام وأسهم( سلمون) في ارتداد الكثير من يهود السودان عن الإسلام، حيث أقام لهم كنيسا داخل منزله بحي المسالمة لإقامة شعائرهم الدينية.
آل قاوون:
وهنالك عائلة (آل قاوون الذين ينحدر منهم (نسيم قاوون)، الذي ساهم بشكل كبير في افتتاح كنيس الخرطوم، ومن أسرتهم أيضاً (ديفيد قاوون) الذي سكن في بور تسودان، وأصبح باشكاتب بالميناء و(نسيم ديفيد) وأخوه (البرت)، وهذه الأسرة هاجرت إلى السويد في فترة الخمسينيات.
آل باروخ:
بينما عائلة (آل باروخ) الذين قدموا إلى السودان عن طريق مصر وهم ينحدرون من يهود المغرب، فقد استقروا في مدينة ود مدني، وعملوا في مجال تجارة الأقمشة ومنهم (زكي باروخ) و(ايستر عذرا باروخ) ومنهم(حزقيال باروخ ).. الذين هاجروا من السودان الى الولايات المتحدة الأمريكية.
آل دويك:
ومن العائلات التي استقرت بالسودان كانت هنالك أيضاً عائلة (ال دويك)، وهم من يهود سوريا المتشددين، وكانوا يعملون في مجال تجارة الأقمشة، واستقروا في أم درمان، وكان جزءاً منهم قد استقر بالخرطوم بحري كاسحق إبراهيم دويك، ودويك إبراهيم دويك، وارون دويك، وشاباتي دويك، وزكي دويك، والذين كانوا يعملون في القطاع الخاص والتجارة العمومية بالسودان.
آل تمام:
وأسرة (آل تمام) بأم درمان والخرطوم، ومنهم (أيلي تمام)، و(فيكتور أيلي تمام)، و(اينز موريس تمام)، و(زكي والبرت)، وهولاء هاجروا إلى نيجريا ومنها إلى بريطانيا، ثم الولايات المتحدة الأمريكية.
آل كوهين:
أما آل (كوهين) فقد استقروا في الخرطوم بحري، لكنهم اشتروا منزلاً كبيراً جوار المنطقة المركزية العسكرية في الخرطوم قبالة شارع المك نمر الحالي، وأسسوا عملاً تجارياً بالشراكة مع رجل أعمال سوداني يدعى (عثمان صالح )، ومن أبناء هذه العائلة( ليون كوهين) الذي هاجر إلى سويسرا واستقر في جنيف
آل ساسون :
وهنالك عائلة (آل ساسون)، الذين عاشوا في منطقة كردفان وكان جدهم يعمل مع الأمير يعقوب المشهور بجراب الرأي في عهد المهدية، وهاجروا للخرطوم، ومن أبناء هذه الأسرة أول سفير لدولة إسرائيل في مصر، بعد توقيع اتفاقية السلام في عهد الرئيس الراحل أنور السادات.
آل عبودي:
بينما عائلة (آل عبودي) الذين عاشوا بالخرطوم بحري، ومنهم( موريس عبودي) الذي عمل في بيع لعب الأطفال، و(إبراهيم جوزيف عبودي)، الذي ترأس الجمعية اليهودية في الولايات المتحدة الأمريكية، و(شلومو جوزيف عبودي)، الذي درس الطب وافتتح مستشفى خاص في الولايات المتحدة، و(يوسف عبودي) الذي كان يسكن بالقرب من (سينما حلفاية) بالخرطوم بحري، و(داود عبودي) الذي أصبح محامياً مشهوراً في الولايات المتحدة الأمريكية
آل حكيم :
بينما كانت تعمل عائلة (آل حكيم) في تجارة تصدير نبات (السنمكة) والمنتجات الزراعية الأخرى كالكركدي والحرجل وغيرها وأشهرهم (روفائيل حكيم)، الذي كان يمتلك رخصة تصدير واستيراد في ذلك الوقت.. أما (شالوم حكيم) الذي تزوج من فتاه تدعى (روز) وهي من أصل سوداني و(شالوم حكيم) هذا كان يمتلك أراضي شاسعة في منطقة (سوبا)، و(صمويل شالوم حكيم)، هاجر إلى خارج السودان، بينما(جير شون حكيم) الذي تزوج أيضاً من فتاة من أصل سوداني انجب منها عدداً من البنات، ثم كان من هذه العائلة أيضاً (أصلان حكيم ) و(نسيم شالوم)
آل الياهو:
وهنالك عائلة ( آل الياهو) الذين كانوا يسكنون في منطقة نوري بالشمالية، حيث كانوا يعملون في تجارة الأواني المنزلية، ولكن بعد فيضان النيل سنة (48) نزحوا الى مدينة كريمة.
آل بسيسي والمليح وقرنفلي:
ثم أسرة (آل مراد بسيسي)، التي استوطنت في مدينة بربر، وهناك أيضاً عائلة (آل المليح زابت)، التي استقرت بكسلا.. وعائلة (ال قرنفلي التي ارتبطت بمدينة بورتسودان بشرق السودان)، وكل تلك العوائل اليهودية كانت تعمل في التجارة المتنوعة والاستيراد والتصدير والخردوات.
-نواصل –
آخر لحظة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

اليهود في السودان.. تفاصيل غائبة (2)

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الجمعة 16 مارس 2018, 00:46

سر نشاط اليهود
لقد استغل يهود الخرطوم ذكاءهم وقدراتهم العالية في إدارة الأعمال فقفزوا بأنفسهم في مجالات الاستيراد والتصدير مستغلين علاقاتهم، بل وسيطرة أقرانهم من يهود الدول الأخرى . وبرز اسم حبيب كوهين، كمستورد كبير وتاجر جملة معروف . ودخل اليهود في تصدير الحبوب الزيتية، حيث ارتبط اسم ألبرت ونسيم قاوون، بهذا النشاط الصناعي . وحتى في الدباغة، فقد نزلوا بثقلهم . . فسيطر على هذا المجال سيروسي فيكتور وشالوم وموريس، وقد كانوا أشهر المصدرين للجلود على نطاق السودان .كما كانت هناك عوائل، مثل عبودي يعقوب وإلياهو، أصحاب متاجر بأم درمان .
واستطاع يهود السودان، أنْ يثروا ثراءً شديداً ويسيطروا على مقاليد مهمة في الاقتصاد السوداني وأصبحت لهم أنشطة تجارية، على مستوى القارة الإفريقية وسعي معظم اليهود المتواجدين في السودان خاصة اولئك القادمين من مصر، للعمل في مضمار التجارة في مجالي الاستيراد والتصدير، بينما عملت قلة منهم في مجال الصناعات الصغيرة وتصنيع الأغذية
ويرجع تغول اليهود في مجالات التجارة والاستيراد بالسودان الى الملاذ الآمن و كرم الضيافة الذي طوقوا به من قبل المجتمع السوداني اضافة الى صفة التسامح الديني التي كانت تتصف به المجتمعات السودانية قاطبة و بعيدا عن التعصب العرقي كل هذه المعينات . افسحت المجال واسعا لليهود ليستغلوا كافة الفرص المتاحة في التوغل رويدا رويدا في مجال التجارة لأقصى الحدود في الوقت الذي كانوا فيه عند مقدمهم الي البلاد فقراء معدمين، إلاّ أنهم كانوا يمتلكون الخبرات والتجارب في مجالات التجارة التي اكتسبوها في مصر وبلدان أخرى فسيطروا على نصيب كبير من عمليات التصدير والتوريد .
شركة اولاد مراد
وصنعت العائلات اليهودية التي أقامت بالسودان ثروات ضخمة منها: “أولاد مراد” كان هو الاسم التجاري لشركات صالح وسليمان وإبراهيم وزكي وجاك العيني أبناء مراد إسرائيل العيني أحد اليهود الأوائل الذين وفدوا إلى السودان في عام 1898م، وأصبحت مجموعة شركات “أولاد مراد” إحدى أهم الوكالات التجارية وبيوتات الاستيراد في السودان التي تعمل في توريد السلع من الشاي والسيارات حتى الخيوط القطنية والصوفية، وعملوا في التصنيع من العطور ومستحضرات التجميل حتى المسامير وأواني الألمنيوم، أما داود إسحق وأولاده فقد أنشأوا شركة في الخرطوم للاستيراد ومبيعات الجملة وأقاموا مصانع للعطور .
حبيب كوهين في مجال الاستيراد
وعرف حبيب كوهين كأحد أبرز المستوردين وتجار الجملة . وكان شريكاً في شركة عثمان صالح للاستيراد، وانشأ الأخوان ألبرت ونسيم قاوون شركة لتصدير الحبوب الزيتية والامباز ومنتجات سودانية أخرى، واستطاعا تطويرها كإحدى أهم شركات التصدير في السودان، كما نجحا أيضاً في إنشاء فرع للشركة في جنيف حيث أسسا شركة “أوليجين” العالمية . وأصبحت لديهما مجموعة شركات معروفة عالمياً باسم “نوجا” تعمل في التجارة العالمية والمجالات المالية والإنشاءات والعقارات والفنادق
مصنع ادوية لعائلة تمام
كان ليون تمام واخواه البرت وجابرييل قد أنشأوا في السودان شركات لتصدير جلود الطرائد والتماسيح والثعابين واقاموا معامل للدباغة، وفي أوقات لاحقة أنشأ ليون تمام أكبر مصنع للأدوية في السودان، ومن مكاتبه الرئيسية في لندن أسس شركة (إنترناشيونال جينيرك) المحدودة، ثم مجموعات شركات تجارية في المملكة المتحدة و”إسرائيل” وهونغ كونغ، أما أخواه ألبرت وجابرييل فقد أسسا شركاتهما المنفصلة في مجالات التجارة والعقارات في جنيف .
اشهر الدباغين شالوم
وأصبح الإخوة سيروسي فيكتور وشالوم وموريس أشهر الدباغين والمصدرين للجلود في السودان، وقد واصلوا نشاطهم في هذا المجال بعد مغادرتهم البلاد من بعدهم أبناؤهم وأحفادهم في نيجيريا والولايات المتحدة وفي أسواق الجلود العالمية الأخرى، أما أبناء عمهم أصلان سيروسي إدوارد وإيلي وجوزيف والبرت فقد حققوا نجاحاً كبيراً في أعمالهم بالسودان التي نقلوها إلى مهاجرهم الجديدة، خاصة ادوارد الذي استطاع بناء قوة اقتصادية كبرى في بلدان إفريقية أخرى أنشأ فيها شركات عالمية ومصانع ضخمة خاصة في مدغشقر حيث توسع في صناعة النسيج، ونقل نشاطه أيضاً إلى أوروبا وخاصة ألمانيا حيث أقام مكاتبه الرئيسية في هامبورغ وظل يحتفظ بمنزل له في “إسرائيل” حيث تقيم عائلته وأصدقاؤه يتردد عليه من وقت لآخر .
تجارة تجزئة
وكانت عائلة عبودي يعقوب والياهو وإبراهيم يمتلكون متاجر بأم درمان ويعملون كمستوردين صغار، وعندما غادروا السودان استطاعوا التوسع في أعمالهم التجارية فأقام يعقوب بالولايات المتحدة والياهو بلندن وهونغ كونغ وإبراهيم في “إسرائيل” .
متاجر آل عبودي
ويرجح المؤرخ الامدرماني «شوقي بدري» ان كثيرا من الشوام الذين عاشوا بالسودان كانوا يهوداً أمثال عائلة قرنفلي وآل ساسون الذين ارتبطوا بمنطقة كردفان، ومن ابنائهم موسي مؤلف كتاب «سبع سنين في بلاد المصريين» . وتحدث شوقي أيضاً عن آل بسيوني وقال إنهم كانوا من كبار التجار في العهد التركي ثم أقاموا دكاكين خلال فترة المهدية بأم درمان. وقال إن موسي ويعقوب بسيوني كانا مسؤولين عن مالية وتجارة الأمير يعقوب (جراب الراي)، وكان بالقرب من متاجرهم متاجر آل عبودي اليهودي .. حيث كان ابراهيم عبودي يحفظ القرآن الكريم
تكوين الجالية
تم الاعلان رسميا عن تكوين جالية يهودية في 1908م بوصول الحاخام سولومون مالكا من مصر، والذي عمل ككبير الحاخامات إلى حين وفاته في عام 1949م، بينما ظل موسى بسيوني (مؤسس أول معبد يهودي في أمدرمان) كرئيس للجالية اليهودية حتى وفاته في 1917م.
بعد عام 1918م حولت الجالية اليهودية مركزها من أمدرمان إلى الخرطوم حيث أكملت معبدها الجديد في عام 1926م، ووفد على السودان عدد كبير من اليهود من مختلف أقطار الشرق الأوسط (وفيما بعد من أوربا) وكانت حياة أفراد الجالية اليهودية في السودان (والذين بلغت أعدادهم حوالي 1000 فرد بين الأربعينات والخمسينات) تدور حول المعبد والنادي الترفيهي اليهودي. كان معظم هؤلاء يقطنون العاصمة بمدنها الثلاث، وبعضهم سكن في واد مدني وبورتسودان. كان اليهود في السودان في العهدين الاستعماري والوطني يعدون أقلية مستوعبة وواثقة، بيد أن ثقتهم في الأوضاع تضعضعت بعد قيام دولة اسرائيل في عام 1948م، وتزايد مشاعر العداء ضد الصهيونية في السودان وفي الدول العربية. وتضاعفت تلك المشاعر السالبة ضدهم بعد الغزو الفرنسي البريطاني الإسرائيلي لمصر في عام 1956م. مماأدى كل ذلك فيما بعد لخروجوهم من السودان واستقرارهم في اوربا وإسرائيل والولايات المتحدة، بيد أن عددا قليلا منهم آثر البقاء بالسودان، وكانوا لا يزيدون على عدد أصابع اليدين.
ملكا رئيسا للجالية
وكان سولومون ملكا رئيس الجالية اليهودية في السودان خلال الفترة من 1948 وحتى عام 1950 . ثم جدد له اليهود مرة أخرى “،1954 1955” وكان المدير التنفيذي لشركة جلاتلي هانكي، وهي الشركة العالمية المشهورة جداً وفرعها النشط في السودان .
تاميم ممتلكات اليهود
وفي خضم الصراع العربي-الصهيوني وحالة العروبية التي اكتست البلاد كسائر البلدان العربية الاخري اثر تنامي حالة العداء للصهيونية وما تلاها من افرازات سياسية ذات ابعاد اقتصادية جعلت حكومة مايو ان تصوب اعينها علي ممتلكات اليهود بالبلاد فطالتهم حركات المصادرة والتأميم الواسعة، التي أعلنها العقيد جعفر نميري . وكان التأميم الأِشهر، الذي أعلنه نميري هو تأميم مجموعة شركات “جلاتلي هانكي” عام 1972 بعد أن تمت إقالة كل إدارتها العليا . وتم تعيين إدارة جديدة وتبدل اسمها من “شركة جلالتلي التجارية المحدودة” إلى “شركات مايو التجارية” .
وتعد عائلة سولومون ملكا مؤلف السفر القيم (بنو إسرائيل في أرض المهدي) أشهر العائلات اليهودية بالخرطوم تأثرا بقرارات التأميم، ليس على مستوى “جلاتلي هانكي” فحسب، بل على مستوى “بيت العائلة . فقد أممت مايو كل ممتلكاتهم . ومنها البيت الذي أصبح في ما بعد مقراً للاتحاد الاشتراكي السوداني ثم مبنى وزارة الخارجية
هدم المعبد «الكنست»
تم هدم العبد اليهودي بالخرطوم في عام 1987م، بعد أن استولى مصرف سوداني على الأرض المقامة عليه ذلك المعبد في صفقة عقارية شابها بعض الغموض،.
الارتداد عن الاسلام
عاد غالب اليهود إلى دينهم القديم، بينما بقيت قلة منهم على دين الاسلام مثل داؤود منديل (المتوفى في عام 1901م) وإسرائيل داؤود بينايمي (المتوفى في 1915م) ربما عن إيمان حقيقي بالإسلام، أو خوفا على وضع عائلاتهم الاجتماعي وأولادهم المولودين من زوجات سودانيات مسلمات.
وتجدر الاشارة الي ان عائلة قرنفلي التي تقيم في ضاحية البراري منذ عقود خلت ليس لها ادني علاقة بعائلة قرنفلي اليهودية ذات الاصول الشامية التي وردت في ثنايا التحقيق فلعائلة قرنفلي العتبي حتي يرضوا

عرض/ أيمن المدو
اخر لحظة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صعود نجم أمير وأفول تحالف نجد.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 22 مارس 2018, 00:28

صعود نجم أمير وأفول تحالف نجد

*درج الكتاب العرب تفادى تناول السياسة الخليجية ، لما فيها من تقاطعات وعواقب وردود أفعال ، من أنظمة لم تتعود  الكتابة النقدية ، وإعلام مُجير لصالح ملوك وأمراء وجمهوريات قابضة ، لا تسمح بغير أدوار محدودة للشعوب ومؤسساتها ، منها الصحافة والإعلام الحر ، الذى يعتبر أساس النهضة والتطور فى الديمقراطيات الغربية ، النهضة التكنلوجية وبروز الإعلام الرقمى ، فرض واقع صحافة  المواطن التى يحررها بنفسه ، ويشاركه الإطلاع عالم إفتراضى واسع يتحاور معه ، بذلك أصبحت حرية الصحافة فرض عين ، ومنحة العصر الحديث ، لكل شعوب الأرض حيث هناك إستحالة عملية ، لحجب الأخبار وتداول المعلومات.

*العرش السعودى من العروش التاريخية فى المنطقة ، وهو عرش أكبر دولة من حيث المساحة والسكان والثروة فى الخليج ، المملكة السعودية ، هى القائد الطبيعى للمجموعة الخليجية بلا منازع ، أصبح إنتقال الجكم داخل العرش السعودى ، منذ الملك خالد بن عبدالعزيز ، حدث متكرر كل عدة أعوام بوفاة الملك ، لأن ملوك آل سعود يصلون للعرش فى سن متقدمة ، لم  يشابههم فى هذه الصفة ، سوي حكام الكرملين فى الإتحاد السوفيتى السابق من بعد برجنيف ، إنتقل العرش السعودى بوفاة الملك عبدالله بن عبدالعزيز ،إلى شقيقة الملك سلمان بن عبدالعزيز، ، وهو فى العقد الثامن من العمر أيضاً، وهم آخر السديرية الكبار.

*حدثت تطورات متتالية داخل البيت الملكى السعودى بعد تولى الملك سلمان للعرش وترتيب أدوار متعددة ، قادت فى خاتمتها إلى تولى سمو الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد ، محمد بن سلمان يعتبر أصغر أمير ، يصل إلى هذا المنصب الرفيع فى تاريخ المملكة ، وهو دون الثلاثين من العمر ، درس الحقوق داخل المملكة ، لم يعيش فى الغرب ، يتحدث الإنجليزية بدرجة معقولة ، ولم يكن أميرا معروفا قبل ذلك التاريخ ، ففى وقت وجيز تخطى كل الحواجز، و أصبح الرجل الثانى فى الدولة السعودية ، والأقوى على الإطلاق ، حيث تولى وزارة الدفاع ورئاسة الصندوق السيادى ، ومؤسسات البترول السعودى ، وأصبح القائد الفعلى للحكومة السعودية ، فهو بحق الحصان الأسود فى السباق الذى فاجأ المراقبين ، قام سمو الأمير محمد بعدة إجراءات هامة فى تاريخ المملكة السعودية لابد من متابعتها ورصدها بالدراسة والتحليل .

* وضع سمو الأمير محمد ، ما تعارف عليه فى الإعلام بخطة المملكة 2030، بلاشك هى خطة إٌقتصادية وإجتماعية وثقافية طموحة ، تهدف لتنويع مصادر دخل المملكة حتى لا تعتمد على عائد ريع البترول وحده ، وفى هذا بلا شك سيجد سمو الأمير الشاب دعم قطاعات واسعة من الشعب السعودى ، الذى يعيش تدهور إقتصاد المصدر الواحد ، يعانى قطاع الشباب من العطالة .

*تهدف الخطة 2030 لتطوير وتجديد المجتمع السعودى ، و إخراجه من السلفية المتزمته إلى الإنفتاح على العصر الحديث ، فقد أعلن الأمير محمد ، ضرورة السماح للمرأة السعودية بقيادة السيارة فهى خطوة رمزية ، ولكنها ذت دلالة كبيرة لتحسين أوضاع النساء فى المملكة ، وأمر ببناء المسارح للغناء ، ودور السينما للترفيه ، كما أمر ببناء دار للأوبرا العالمية فى مدينة الرياض ، وتوسيع المتاحف وزيادة مقتنياتها ، هذه القرارات تعتبر ثورة فى تاريخ المملكة العربية السعودية ، وبداية أفول تحالف الدرعية السلفى ، الذى فرض على المملكة تبنى الفكر الوهابى ، الذى يحرم كل الإصلاحات المذكورة التى يتضمنها برنامح سمو ولى العهد السعودى 2030 .

*حقيقة هذا التجديد المطروح ،هو ما تحتاجه المملكة فى التوقيت، لتجديد ذاتها والمحافظة على سلامها وأمنها الإجتماعى ، وإخراج الشباب والشعب السعودى من مأزق التطرف العنيف ،الذى إرتبط بتحالف نجد ، هذه التطورات لم تنبع من فراغ  فهناك صراع مكتوم منذ أمد بعيد بين التيارات الليبرالية وسط الشباب السعودى ، وتيارات الإستنارة من المثقفين السعوديين الذين تلقوا تعليمهم بالدول الغربية، فقد إلتقيت قبل عامين بالسيد الدكتور أنور عشقى  وآخرين ، الذى يتحدث بلغة تحديثية للمجتمع السعودى ، فقد أهدانى كتابا متقدما فيما يتعلق بحقوق المرأة ، كما حدثنى عن عدد من المحاضرات التى قدمها فى العديد من الجامعات العالمية عن الإسلام والعصر والإسلام والحداثة ، ما يقوم به سمو الأمير محمد ، هو إستيعاب لهذه التفاعلات التى تجرى فى عمق المجتمع السعودى، وستجد المساندة والتأييد من قطاعات واسعة داخل وخارج المملكة العربية السعودية، كما ستجد المقاومة من المؤسسة التقليدية وتحالف نجد .

*أعلن سمو الأمير محمد ، الحرب على الفساد ، فقد سمعت ممن إلتقيتهم من السعوديين أن الفساد مشكلة حقيقية فى الدولة السعودية ، يعانى منه كل من يتعامل مع القطاع الخاص والعام السعودى ، فقد قام الأمير محمد ، بحملة إعتقالات هى الأوسع فى تاريخ المملكة شملت أمراء كبار ، ورجال أعمال سعوديين كبار ، بمنطق أن ضرب الفساد من أعلى ، سيشكل رادعا للفساد فى أسفل هرم السلطة بشكل تلقائى ، وجدت حملة ضرب الفساد، تأييدا واسعا وسط الشباب السعودى الذى يعانى من العطالة وضعف الفرص، تلمس ذلك فى وسائط التواصل الإجتماعى خاصة تويتر الذى يستخدم بشكل واسع فى المملكة السعودية.

*لازم الحملة ضد الفساد ،عدد من الأخطاء ، منها أن قائمة المعتقلين غير معلنة إلى اليوم فى وثيقة رسمية من أجهزة الأمن السعودى ، كما أنه لم توجه تهم محددة للمعتقلين ولم يعرف المواطن طبيعة المساومات التى تتم خلف الأبواب المغلقة ، كما لم يتمكن المعتقلون من الوصول لحقهم الشرعى فى الدفاع القانونى عبر محامى، فالتحديث فى سياسة المملكة ،لابد أن يشمل المؤسسات العدلية وحقوق التقاضى المتعارف عليها دولياً، كما تطايرت شائعات حول تعذيب للمعتقلين، وتتحدث بعض الروايات عن وفاة أحد المعتقلين تحت التعذيب ، رغم نفى السلطات السعودية للتعذيب ، إلا أن كل الإجراءات المتعلقة بملف الفساد تجرى فى الظلام ولا توجد حولها شفافية ، وهذا ما يلزم تصحيحه  .

*مأزق سمو الأمير الآن هو حرب اليمن ، التى  تطاولت دون أن يلوح حل آمن فى الأفق ، هذه الحرب المكلفة مالياً وإنسانياً ، لابد من إيجاد مخرج  سياسي لها ، كلما طالت الحرب كلما زاد الخراب فى اليمن ، وزادت معاناة المواطن اليمنى من جراء الحرب ، مهما كانت النتائج ستظل اليمن جار المملكة على الحدود الجنوبية ، وهذا هو سر المأزق الذى يقتضى حلا ترضاه كل أطراف الأزمة اليوم قبل غد.

* زيارة سمو الأمير محمد الأخيرة لمصر ، وذهابه إلى كاتدرائية العباسية ، لمقابلة بابا الأقباط  تواضروس ، فيها أكثر من رسالة لمشروع سمو الأمير التجديدى ، الرسالة الأولى وهى انه أول مسئول رفيع فى تاريخ المملكة السعودية ، يزور الكنيسة رسميا ، وما يشمل ذلك من معنى للتسامح الدينى ، وإشارة للمتزمتين Fanatics، بأن دم ومال غير المسلم حرام لايجب إستباحته ، وهذا تقدم  فكرى كبير فوق طاقة تحالف نجد التقليدى الذى نجمه فى أفول ، ونجم التحديث بقيادة سمو ولي العهد محمد بن سلمان فى صعود.

*ختامة

سمو الأمير الصاعد محمد بن سلمان ، ظاهرة إيجابية فى تاريخ العرش السعودى ، ولكن ما زالت معاركه فى قمة الجبل ، داخل العائلة المالكة ، ومع تحالف نجد التقليدى.

التحديث الذى تطرحه خطة المملكة العربية السعودية 2030، يجب أن يمضى بتدرج موضوعى ، إلى أن يخاطب مقتضايات دولة المواطنة الكاملة ، التى يتساوى فيها المواطن السعودى فى الحقوق والواجبات، دون تمييز لدين أو مذهب ، وأن ينتهى هذا المشروع لتاسيس ملكية دستورية تسود ولا تحكم ، كما هو الحال فى المملكة المتحدة وبعض الملكيات الأوربية ، حيث ينتهى المستقبل ،دون صراع مكلف ، للإستقرار ورفاهية الشعب السعودى الشقيق.

صلاح جلال.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مأساة ماهر عرار.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 25 مارس 2018, 07:50

هذه قصة واقعية حدثت فى بداية هذا القرن وبالتحديد فى شهر سبتمبر 2002.
رجل يُدعى ماهر عرار كندى من أصل سورى يقيم فى كندا منذ أواسط ثمانينات القرن الماضى، كان يعمل مهندس إتصالات فى مقاطعة أُنتاريو الكندية، كان عائداً من تونس حيث إلتقى بأهله هنالك لأنه لا يستطيع الذهاب الى سوريا.
كان قد غادر كندا الى تونس عن طريق أمريكا، حيث غير الطائرة فى مطار جون كيندى بولاية نيويورك متوجهاً الى العاصمة التونسية، وبعد أن أمضى إجازته مع أهله فى تونس قفل عائداً بنفس  الطريق الى موطنه كندا حيث يقيم مع زوجته وأطفالهفى مدينة أُتاوا، لكنه لم يكن يدرى ما يخبئه له القدر فى ذلك اليوم المشؤم.
عند تقديمه جواز السفر الى ضابط الهجرة، تمعن فيه الضابط ثم طلب منه أن يجلس قليلاً فى الانتظار، ثم تقدم منه شخص آخر وطلب منه أن يصحبه الى المكتب لإستيضاح بعض المعلومات كإجراء روتينى، تبعه ماهر الى المكتب وهنالك كان هنالك أشخاص آخرين  فى إنتظارهم، من الشرطة الفدرالية الأمريكية حيث بدءوا  معه التحقيق.
لم ينبه أحداً منه بسبب التوقيف، ولم ينتبه ماهر بأنه يرفض التحقيق معه إلا فى فى وجود ممثل للحكومة الكندية بإعتباره مواطن كندى ويسافر بجواز سفر كندى!
بعد التحقيق اخبروه بأنهم سوف يحتجزونه لدواعى أمنية حتى يستجلوا من بعض المعلومات من الشرطة الفدرالية الكندية، قاموا تكبيل يديه وأدخلوه الى زنزانة فى داخل المطار وذهبوا فى حال سبيلهم وتركوه فى حيرة من أمره.
بقى ماهر فى الحجز لعدة أسابيع وهو لا يعلم لماذا هو معتقل! حتى أتوا له يوماً وأخبروه بأنه سيسافر بعد قليل! كان فى إعتقاده بأنه مسافر الى كندا، لكن خاب فأله عندما كبلوا يديه مجدداً وتحت جنح الظلام تم إقتياده الى طائرة صغيرة محاطة بوجود أمنى كثيف وتحت حراسة مشددة وجد نفسه داخل الطائرة ومعه أشخاص أخرين تبدوا ملامحهم ملامح مسلمين وهنالك حراس مسلحين داخل الطائرة يمنعون الركاب فى التحدث مع بعضهم، قام أحدهم بفك القيد من إحدى يديه ليربطه مع الكرسى الذى يجلس عليه وبعد إكتمال العدد المقرر ترحيلهم قاموا بغلق الباب ثم أستعدت الطائرة الى الإقلاع وبدون أن يخبرهم أحد عن وجهتهم.
أقلعت الطائرة ولا أحد يدرى الى أين هم ذاهبون! فكل شيئ تم بسرية تامة وتكتم شديد، حتى هبطت الطائرة بهم فى مطارأو بالأحرى فى قاعدة عسكرية فقد تبين لهم أنهم فى سوريا عندما صعد جلاوزة النظام الى الطائرة لإقتياد الركاب ومن لهجتهم وألفاظهم أنهم سوريين.
هنا أُسقط فى أيديهم جيعاً بأنهم ركاب الطائرة السيئة السمعة التى تمتلكها المخابرات الأمريكية وتقوم بترحيل كل مشتبه فيه بأنه من تنظيم القاعدة الى أحدى الدول العربية العميلة حيث يتم إستجوابه ونزع الإعتراف منه عن طريق التعذيب، فالقانون الأمريكى يمنع التعذيب.

غداً نواصل بإذن ألله.
جدو الصغير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ثورةُ الجياعِ قادمةُ لا محالةً وإليكم الدليلَ بالأرقامِ

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الجمعة 06 أبريل 2018, 00:16

سيكون العامُ المقبلَ عام الرمادة السوداني دون أدني شك يؤكد ذلك النظر لميزانية العام القادم والتي توضح تفاصيلها مزيداً من المعاناة لجماهير شعبنا الصابر الأبي، وفي هذا الاتجاه أوردت صحيفة سودان تربيون خبراً عن تصريحات وزير المالية عن ميزانية العام المقبل ومن أهم ملامحها الآتي:
1. رفع الدعم عن كل السلع، وتحريرها بشكل كامل، تزامناً مع زيادة في الأجور، وطرح فرص توظيف جديدة في مشروع موازنة الدولة للعام المالي 2018.
2. خروج الدولة نهائياً من سوق القمح والدقيق، وفتح باب الاستيراد الحر دون إلزام الجهات الموردة بمواصفات.
3. تمسك الدولة باستمرار الصرف على تقوية الأجهزة الأمنية والدفاعية.
4. التحديات التي تواجه الموازنة الجديدة منها الآثار السالبة للحصار الاقتصادي، والديون الخارجية وتأثير انفصال الجنوب على القطاع الخارجي، بجانب انخفاض أسعار السلع في السوق العالمية وتراجع أسعار البترول عالمياً وتأثيره على النمو في السودان.
5. عقبات الموازنة للعام الحالي أهمها فقدان رسوم عبور بترول جنوب السودان، وتدني إنتاج البترول السوداني من 90 ألف برميل بدلاً عن 130 ألف برميل، وكذلك فقدان التحويلات الخارجية التي تقدر بأكثر من 400 مليون دولار.
6. العجز في موازنة الدولة للعام 2017 سيرتفع إلى 19.5 مليار جنيه، مقابل 13.3 مليار لسنة 2016، مع انخفاض عجز الميزان التجاري إلى 3.6 مليار دولار، بواردات 6.7 مليار دولار وصادرت 3.1 مليار دولار.
7. توقع نمو الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5.3% للعام 2017، لافتا إلى أن مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي ستبلغ 29.1% و26.2% للقطاع الصناعي.
8. الأهداف الكمية لخطة العام القادم تتضمن رفع إنتاج الذهب من 76 طنا إلى 100 طن، وزيادة إنتاج القمح من 779 ألف طن إلى 1.250 طن، وزيادة إنتاج النفط إلى 115 ألف برميل في اليوم، ورفع توليد الطاقة الحرارية بحوالي 750 ميقاواط.
9. زيادة عدد الأسر المستفيدة من الدعم الاجتماعي من 600 ألف إلى 700 ألف أسرة، وزيادة الإيرادات والاستمرار في الإصلاح الضريبي والجمركي، ومراجعة معايير قسمة الموارد بين المركز والولايات والمحليات لمراعاة التوزيع العادل لفرص النمو والدخل.
10. توقع بلوغ متوسط معدل التضخم 15.7% مقابل 16.9% للعام الفائت.
11. العجز في الميزان التجاري للعام الجاري بلغ 4.2 مليار دولار مقارنة بعجز حوالي 6.3 مليار دولار خلال العام 2015. وأشار إلى أن القاعدة النقدية تقدر بحوالي 6.1 مليار دولار بمعدل نمو 20.1% عن العام السابق.
انتهي ملخص كلام وزير المالية

الشاهد في الموضوع أن كل المسئولين وخاصة وزراء المالية في هذا العهد الغيهب يتسمون بصفة الكذب الصريح والتعالي والعنطزة الفارغة مع جهلهم التام بأبسط قواعد ومسلمات علم الاقتصاد وابلغ ما قيل في أمثالهم حديث شهيد الفكر الاستاذ محمود محمد طه في وصفه لقضاة محاكم سبتمبر الشهيرة حيث وصفهم بانهم "غير مؤهلين فنياً، وضعفوا أخلاقياً، فمن خلال النظرة السريعة لكل بنود الميزانية المذكورة اعلاه نلخص الآتي:
هذه الميزانية تتسم بعدم الواقعية في احسن تقدير والكارثية في مجملها وتنذر بشرا مستطيرا يقود حتما الي ثورة جياع عارمة قبل ان تبلغ هذه الميزانية الستة اشهر الاولي، فليس بالخبز وحده يحيا الانسان هذا في الانجيل ولكن بالخبز وحده تسقط الحكومات وتندلع ثورات الجياع ولنا في التاريخ دروسا وعبر إذ جاء في الاثر ان اول ثورة في التاريخ كانت في مصر وكانت ثورة جياع ويصف الكاتب المصري حسن عادل احداث تلك الفترة في مقال ضاف بعنوان ثورات الجياع عبر التاريخ المصري قائلا "تحدثنا برديات إيبوير عن تلك الفترة من تاريخ مصر الفرعونية يصف أيبوور المشاركة في الأحداث بأنها كانت من الجميع، فيحكي ان الحمالون رفضوا العمل، وتسلح صيادو الطيور بأسلحتهم، ولم يعد لكبار الموظفين كلمة، حتى أن الرجل صار يذهب للحرث حاملًا درعًا بدلًا من فأسه، وإن الرجل ليُذبح بجوار أخيه، فيتركه أخوه ويهرب".(حسن عادل ٢٠١٠) وهذه الصورة تشابه احوال الي حد كبير ما يعيشه السودانيين الان في ظل حكم الاخوان المسلمين وتعكس حالة التمرد والعصيان وكسر حاجز الخوف من قمع السلطة، وتتسمم كل ثورات الجياع في التاريخ القديم والحديث بنفس الملامح والظروف الموضوعية من تفشي الفساد والمحسوبية واتساع دائرة الفقر والفوارق بين الطبقات وفرض الضرائب الباهظة علي كاهل الفقراء وارتفاع الاسعار والانخفاض الشديد في القيمة الحقيقية للأجور وانتشار العطالة خاصة وسط الشباب اضافة لكثير من مشاكل الشباب الاجتماعية الناجمة عن البطالة والفقر كإدمان الكحول والمخدرات وكل ما ذكر من ظروف موضوعية تنذر بثورة جياع عارمة ماثلة للعيان امامنا بشكل جلي٠
فسياسة التحرير الاقتصادي وتنفيذ روشتة صندوق النقد الدولي كان ومازال ديدن الميزانيات في الثلاث سنوات السابقة والتي تتضمن برنامج تقشفي قاسي يفترض ان ينتهي في العام القادم ٢٠١٧ ونتج عنه خروج الشباب عليه في ثورة سلمية عارمة ضد الظلم والغلاء مما ادي لمقتل اكثر من مائتين شاب وشابة في ريعان الشباب فداء للوطن، في العام الحالي قامت الحكومة بتنفيذ الجزء الثاني من برنامج الصندوق التقشفي وذلك بتحرير سعر الصرف الجنيه مقابل الدولار ورفع الدعم عن الدواء وزيادة الضرائب والجمارك وكان رد فعل الشارع عصيان شامل كامل في نوفمبر وتكرر في ديسمبر رافعا شعارات سقوط النظام سلميا حتي اشعار اخر.
وميزانية العام القادم٢٠١٧ "عام الرمادة" من ملامحها القاسية وتراكمات اعوام سابقة ليست باحسن حال ستؤدي حتما لثورة جياع لا تبقي ولا تزر وشاهد علي ذلك قوانين الطبيعة مستشهدا هنا بقوانين نيوتن للحركة فيقول القانون الاول "يظل الجسم علي حالته من حيث سكون أو حركه المنتظمة في خط مستقيم ما لم تؤثر عليه قوه خارجية تغير أو تعمل على تغيير حالته" هذه الميزانية تمثل القوة الخارجية التي تؤدي للتغيير، وقانون نيوتن الثالت يقول "لكل فعل ردة فعل، مساوي له في المقدار ومعاكس له في الاتجاه" وستكون ردة الفعل هذه المرة بنفس قسوة النظام وفي كل اتجاه ويصعب التكهن باتجاهاتها وهنا مربط الفرس ياعمر البشير ثورة جياع اتيه لاريب فيها، كل شيء الا الرغيف، ولكم في السادات عبرة ومثل، فلقد قال بأنها انتفاضة حرامية وبعدين جرا واطي وقام بالغاء قرار سحب الدعم عن الخبز عام ١٩٧٧.
جاء في هذه الميزانية ايضاً تمسك الدولة باستمرار الصرف على تقوية الأجهزة الأمنية والدفاعية. واضح بأنهم ينتون الشر والمواجهة والمشكلة هنا تصرف علي الامن من وين تاني يا عمر البشير الشعب فاير و ثائر وغضبان ومابدفع وعرفكم حرامية والنتيجة تاخير مرتبات ونقص حوافز وعلاوات وبدلات الامنجية والجيش والمرتزقة ناس حمديتي وبعدين يقل الالتزام والحماس واخيرا الزوغة ويمكن الانضمام للشارع من اجل الرويحة الحلوة دي ما اكتر.
يقول وزير الهنا "ان التحديات التي تواجه الموازنة الجديدة منها الآثار السالبة للحصار الاقتصادي، والديون الخارجية وتأثير انفصال الجنوب على القطاع الخارجي، بجانب انخفاض أسعار السلع في السوق العالمية وتراجع أسعار البترول عالمياً وتأثيره على النمو في السودان".
كل ماذكر من شر مستطير سيظل قائما حتي سقوط النظام بل العكس، فبداية رئاسة دونالد ترمب ستشهد مفاجآت قطعا نظام البشير سيتضرر منها بشكل بالغ، الزول دا جنو وجن حاجة اسمها تطرف اسلامي وعارف الكيزان ديل كويس ولو ماعارف ناس المعارضة في واشنطن مابقصروا.
كما تحدث الوزير عن فقدان التحويلات الخارجية التي تقدر بأكثر من 400 مليون دولار، وكمان ستفقد اكثر واكثر لسبب عدم الثقة فيكم ياحرامية مهما وعدتوا من حوافز فالمغتربيين ديل ما بيثقوا فيكم ولدغوا منكم مليون مرة لغشكم وعدم التزامكم بأي عهد وميثاق انسوا موضوع التحويلات دي خالص وال 400 مليون دولار الكانت بتجيكم دي اعتبروها تاريخ مضي بغير رجعة قال حوافز قال، ويقول المثل الانجليزي اذا خدعتني مرة عيب منك ولكن اذا خدعتني مرتين العيب مني انا "غشيم يعني"
وتشير الميزانية الي العجز في موازنة الدولة للعام 2017 والذي سيرتفع إلى 19.5 مليار جنيه، مقابل 13.3 مليار لسنة 2016، مع انخفاض عجز الميزان التجاري إلى 3.6 مليار دولار، بواردات 6.7 مليار دولار وصادرت 3.1 مليار دولار.
وطبعا العجز دا بيغطي بمزيدا من الاستدانة من النظام المصرفي او ما يسمي بالتمويل بالعجز وطباعة المزيد من النقود او طرح سندات للجمهور اوزيادة الضرائب وكلها حلول لاتخلو من مشاكل وتشعل فتيل الثورة وتعجل بقيامها فالتمويل بالعجز له اثار تضخمية واضحة وسيصب الزيت علي نار الاسعار المرتفعة وسندات الاستثمار تؤدي لزيادة اسعار الفائدة ولذلك اثار انكماشية علي الاقتصاد الكلي حيث تصبح القروض من البنوك اكثر كلفة وزيادة الضرائب له اثار انكماشية في جانب الطلب اذ تؤدي الي تقليل الدخل القابل للانفاق بعد خصم الضريبة وتضخمية في جانب العرض الكلي او مايسمي ب'Cost Push Inflation'
أما العجز في الميزان الخارجي ويعني انخفاض مستوي الاحتياطي النقدي الاجنبي والذي لايعرف سره في السودان الا الله ومحافظ بنك السودان "المرا مابتوري عمرها" وجرى العرف دوليا ان يكون كحد ادني يجب توفير احتياطي نقد اجنبي يكفي ورادات البلاد من الضروريات لمدة ستة اشهر ولااعتقد هذا النظام يمتلك هذا المبلغ واذا نظرنا لإمكانيات سد العجز الخارجي للنظام فهناك ثلاث مصادر:
اولا/ قروض دولية من دول و صناديق دولية او بنوك بيوت تمويل خاصة مثل مجموعة نادي باريس ولندن وهذه مستحيلة رغم التزام النظام التزاما تاما مع برنامج الصندوق لا اظن ان الصندوق ولا البنك الدولي يثق في هذا النظام واجندته الخفية ويعلم الصندوق ان النظام ملتزم بالبرنامج التقشفي لنيل شهادة حسن الاداء وبالتالي امكانية الحصول علي قروض دولية جديدة، والكل يعلم ان كل اوراق هذه اللعبة في يد واشنطن وهي كما تعلمون مازالت عصية علي النظام، رغم محاولات مستميتة لرفع العقوبات كلها بائت بالفشل الذريع.
ثانيا/ الصين وهي تلهث وراء ديونها السابقة للنظام ايام العز والنفط فالصين المتعطشة للنفط تحبك بي بترولك بس ماعندك بترول الله معاك، فعلي ضمانات البترول سلفت الصين المليارات لهذا النظام المجرم والذي انفقها في مشاريع فاشلة - الرد بالسد- والنظام الان يرضي الصين وعدا وقمحا وتمني بمنحهم اراضي خصبة في الجزيرة والشمالية "وعد من لايملك لمن لايستحق".
ثالثا/ العرب وديل زهجوا عديل كدا "Donor Fatigue " وزيارة البشير لدولة الامارات وفضيحة الطرد خير شاهد علي ذلك فموضوع العرب دا انتهي خلاص.
فعجز الميزان الخارجي سيستمر في العام القادم لقلة الصادرت، وزيادة الواردات لأسباب هيكلية لا علاقة لسعر الصرف بها فمعظم الصادرات السودانية الزراعية والحيوانية او حتي التعدينية تعاني مشاكل في الانتاج وتدني الانتاجية وضعف التسويق والتمويل الداخلي والخارجي وهي مشاكل لاتحل بواسطة نظام اقتصاد طفيلي لاعلاقة له بالانتاج اصلا. اما الوردات ستظل كما هي سلع كمالية تخدم الطبقة الحاكمة الطفيليه بكل بساطة فالصادرات السودانية كالقطن والصمغ العربي والذهب تعاني من مشاكل في جانب العرض الانتاج نتيجة لاختلال البنية الهيكلية للاقتصاد الطفيلي وتخفيض سعر الصرف قد لايكون له اثرا كبيرا وذو تاثير محدود في تحفيز الصادر. اما الوردات فتنقسم الي سلع وخدمات كمالية مثل العربات والاثاثات وادوات التجميل والسفر سيراميك واثاثات من ايطاليا وجاكوزي كمان، وعادة ما تستورد هذه السلع الطبقة الطفيلية الحاكمة وهي سلع قليلة المرونة في الطلب ولاتستجيب للسعر فعند تخفيض قيمة الجنية وغلاء سعر الدولار يظل الطلب علي هذه السلع ثابتا بفضل تمكن الطبقة الطفيلية من السيطرة علي الاقتصاد، اما الواردات الاخري فهي سلع وخدمات ضرورية للطبقات الفقيرة كالأدوية ومدخلات الانتاج الصناعي والزراعي والسفر للخارج للعلاج والدراسة وهي ايضا سلع هامة وذات طلب غير مرن وسيطلبها الموطن مهما زاد سعرها نتيجة تخفيض قيمة الجنيه، وهذا يثبت ان تخفيض الجنيه في حالة الاقتصاد السوداني غير فعال ويتنافى مع الاساس النظري لروشتة الصندوق والتي تستند علي فرضية تخفيض العملة ستؤدي الي تحفيز الصادر وتقليص الوراد وبالتالي تقليل فجوة العجز الخارجي لميزان المدفوعات، بل بالعكس التخفيض يؤدي الي اثار تضخمية وانكماشية خطيرة كما ذكرنا سابقا.
وما يعانيه الاقتصاد السوداني الان ما يسمي العجز التؤام، وتتلخص فرضية "العجز التؤام" "The Deficits Hypothesis " ان العجز الداخلي اي عجز الميزانية سيقود حتما الي العجز الخارجي اي عجز ميزان المدفوعات وتستند هذه الفرضية علي امكانية تدفقات الاستثمار الاجنبي وراس المال عند ارتفاع اسعار الفائدة الناجمة عن عجز الميزانية بعد تنفيذ سياسة مالية توسعية عن طريق خفض الضرائب او زيادة الانفاق العام، وتدفقات راس المال الاجنبي ستؤدي الي زيادة عرض العملات الاجنبية وانخفاض قيمتها مقابل العملة المحلية اي تقوية العملة المحلية وفي هذه الحالة تقل الصادرات لغلاء اسعارها وتزيد الواردات لانخفاض اسعارها بالدولار ويحدث العجز الخارجي.
ولكن هذه الفرضية غير واردة في حالة الاقتصاد السوداني وذلك لان جذب الاستثمار الاجنبي وتدفقات العملات الاجنبية غير وارد في ظل نظام لا ينال ثقة احد والمناخ السياسي غير ملائم للاستثمار الاجنبي مع غياب الشفافية وحكم القانون والاستقرار السياسي وغياب البيئة الجاذبة للاستثمار.
ويتحدث الوزير عن الأهداف الكمية لخطة العام القادم تتضمن رفع إنتاج الذهب من 76 طنا إلى 100 طن، وزيادة إنتاج القمح من 779 ألف طن إلى 1.250 طن، ودا طبعا هسع املهم الوحيد وعاضين عليه بالنواجذ لكن هناك مشكلتين في موضوع الذهب:

أولاً: السرقة والتهريب ومن ناس النظام وحادثة ابن عبدالرحيم محمد حسن والقبض عليه هاربا بشنطة مليانة ذهب في مطار دبي.

ثانياً: قيام بنك السودان بشراء الذهب من الدهابة المساكين عن طريق طباعة مزيدا من العملات وبالتالي خلق مزيدا من التضخم. دا غير المشاكل الصحية والبيئية والامنية والاجتماعية الناجمة من التعدين العشوائي.

وتشير الميزانية الي زيادة عدد الأسر المستفيدة من الدعم الاجتماعي من 600 ألف إلى 700 ألف أسرة، وزيادة الإيرادات والاستمرار في الإصلاح الضريبي والجمركي، ومراجعة معايير قسمة الموارد بين المركز والولايات والمحليات لمراعاة التوزيع العادل لفرص النمو والدخل. قول مليون اسرة متوسط الاسرة ستة اشخاص ديل ستة مليون من خمسة وثلاثين مليون تعداد سكان السودان يعني ١٧ في المئة من العدد الكلي للسكان. ياخي الخرطوم لوحدها يسكنها الان حوالي ثمانية مليون معظمهم تحت خط الفقر، وأشك تماما في كل هذه الارقام، اما الاستمرار في الاصلاح الضريبي فيعني المزيد من الضرائب والمعاناة.
اما عن التضخم فقد قال نتوقع بلوغ متوسط معدل التضخم 15.7% مقابل 16.9% للعام الفائت. وأشار إلى أن القاعدة النقدية تقدر بحوالي 6.1 مليار دولار بمعدل نمو 20.1% عن العام السابق. انتهي ملخص كلام وزير المالية.وهنا مربط الفرس اذا كان عندك معدل نمو القاعدة النقدية "Monetary Base" عشرين في المئة عن العام السابق فمن المؤكد ان مستوي التضخم السنوي اعلي من ذلك بمراحل.

سيناريو الانهيار:
كما أشرنا سابقاً أن ميزانية العام المقبل ستكون وبالا علي النظام وستؤدي حتما الي السقوط المدوي عن طريق ثورة الجياع ويمكن تلخيص ذلك عبر السيناريو التالي:
1. سوف تواصل الحكومة نفس الاجراءات التقشفية متابعة لبرنامج الصندوق فسيؤدي ذلك الي مزيدا من التضخم والكساد في ان واحد "Stagflation" وهي معضلة اقتصادية في غاية الخطورة فمعلاجة الكساد تتطلب سياسات توسعية نقدية ومالية مثل زيادة الانفاق العام اوخفض الضرائب او خفض سعر الفائدة عن طريق زيادة عرض النقود وكل ذلك لتحفيز الطلب الكلي وكل ماذكر يمكن ان يخرج الاقتصاد من الكساد ولكن بثمن عالي وهو زيادة التضخم ومن جهة اخري لمعالجة التضخم او حتي خفضه يتطلب سياسات مالية ونقدية انكماشية تؤدي الي مزيدا من الركود، وقد يؤدي الStagflation الي Hyperinflation وهو التضخم الجامح نتيجة لجوء الحكومة لطباعة العملة بشكل غير منضبط وحدث هذا في زمبابوي في ٢٠٠٤ كأقرب مثال.
بناءً علي ذلك لاتملك حكومة البشير اي حلول سوي المضي قدما نحو الهاوية والمصير المحتوم وستتسارع وتيرة التضخم بشكل ملحوظ يوم بعد يوم نتيجة لتخفيض قيمة الجنيه وترك قيمته لقانون السوق الحر واستمرار الحكومة في طباعته، أضف الي ذلك زيادة الضرائب والجمارك والتي ستؤدي حتما لزيادة تكلفة الانتاج وبالتالي زيادة الاسعار والتي تقع علي كاهل المواطن البسيط.
2. ستقوي حركة الشارع في الاحتجاج والتمرد والعصيان وستصل مراحل مواجهات يومية مع الحكومة وهناك مزيدا من الدعوات في وسائل التواصل الاجتماعي تحرض المواطنين وتحثهم على عدم الدفع وتجفيف مصادر الدخل من ضرائب وعوائد وجمارك ورسوم وجبايات واذا نجحت هذه الدعوات ستكون بداية النهاية الحتمية فبفقدان النظام لأهم موارده بعد فقدان البترول واعتماده كليا علي عصر الشعب ومص اخر قطرة من دمه سيواصل النظام التمويل بالعجز وطباعة المزيد من العملة المحلية مما سيشعل فتيلة التضخم لتمويل ماكينته الأمنية.
3. زيادة التضخم ستؤدي للمزيد من انهيار قيمة الجنية وارتفاع قيمة الدولار فالجنيه يواجه ضغوطا داخلية بفقدان قيمته بسبب التضخم وضغوط خارجية بقلة الطلب عليه وازياد الطلب على الدولار أضف الي ذلك انخفاض الاحتياطي النقدي الاجنبي والذي كان يمكن استخدامه لدعم موقف الجنيه زيادة لكل ذلك انخفاض تحويلات المغتربين وتوقع المزيد من الانخفاض لتجاوب قطاعات كبيرة من المغتربين لدعاوي المقاطعة لعدم ثقتهم في النظام المجرم علي اي حال. أضف الي ذلك عمليات تهريب الدولار من اتباع النظام والهروب بأكبر قدر من اموال الشعب فسيقوم معظمهم في اللحظات الحرجة ببيع كل اصولهم الثابتة من بيوت ومزارع وعربات وتحويلها الي دولارات وهذا يشكل مزيدا من الضغط على الجنية ايضا. واعتقد جازما واستنادا علي ما كل ما ذكر من ضغوط حقيقية علي الجنيه السوداني ستتجاوز قيمة الجنية سقف الثلاثين جنيه للدولار(٣٠ جنية للدولار الواحد) وذلك في خلال الربع الاول للعام ٢٠١٧ وهنا تبدو القضية ، فوصول الدولار هذا السقف يمثل اللحظة الحرجة "The Critical Moment" لبداية النهاية الحتمية لنظام الاجرام الإخواني.
4. سيستمر الحال علي هذا المنوال ربما الي بداية الربع الثاني من العام القادم حوالي ثلاث الي اربع اشهر وبعدها تبدا النهاية الحقيقية إذاً.
5. استمرت دعاوي المقاطعة الاقتصادية الرامية الي تجفيف مصادر تمويل الالة القمعية للنظام اذا نجحت تلك الدعاوي واستمرت المقاطعة ولو بنسبة خمسين في المئة سيكون النظام متجها الي الهاوية.
6. اذا فشل النظام في الوفاء بالتزاماته نحو أجهزته الامنية ستنهار المنظومة الامنية وسيتمرد مع+ظمم افرادها وينضم لمعسكر المعارضة حماية لأنفسهم وخوفا من العقاب.
7. اذا قامت الكومة بدق المسمار الاخير في نعشها بتحرير اسعار الخبز كم ورد في خطاب الوزير "خروج الدولة نهائيا من سوق القمح والدقيق، وفتح باب الاستيراد الحر دون إلزام الجهات الموردة بمواصفات" اذا اقدمت الحكومة علي هذه الخطوة فهي النهاية الحتمية لا محالة.


هوامش:
د. محمد محمود الطيب
استاذ الاقتصاد
كلية هوارد الجامعية
الولايات المتحدة
wesamm56@gmail.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ابراهيم خير وكلام فى كلام

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 09 أبريل 2018, 08:04

تابع مأساة ماهر عرار.
تركنا المرة السابقة ماهر وقد تلقفته أيدى جلاوزة الأمن السورى حيث تم أخذه ومن معه الى معتقل للأمن السورى، وهنالك تلقفه شخص يدعى العقيد جورج سالوم.
نعود الى كندا فى اليوم المحدد لرجوع ماهر ذهبت زوجته وأطفالها الى مطار أُتاوا فى إنتظار عودة ماهر. هبطت الطائرة  القادمة  من نيويورك فى موعدها المحدد ، ولكن لم يظهر أى أثر الى ماهر بعد أن خرج آخر ركاب الطائرة لحظتها إنتاب القلق مونيا ماذيق زوجة ماهر وذهبت تستفسر من مكتب شركة الطيران عن تخلف ماهر عن الحضور، أخبروها بأن ماهر لم يستقل الطائرة من نيويورك أصلاً، بعد أن أطلعتهم على جدول الرحلة لزوجها طلبوا منها الإنتظار حتى يستفسروا من مكتب الشركة فى مطار جون كيندى فى نيويورك   ولم يستغرغ الأمر دقائق حتى جار الرد بأن ماهر قد وصل بالفعل الى مطار جون كيندى بنيويورك ولكنه تخلف فى نيويورك ولم يغادر فى الطائرة المغادرة الى أُتاوا، بل لم يظهر قط فى مكتب المطار لتكملة إجرآت سفره.
أُسقط فى يد مونيا فهى تعلم أن ماهر ليس له أى فكرة للدخول الى أمريكا وفى آخر إتصال له قبل أن يغادر تونس أكد لها بأنه سيحضر فى موعده المحدد.
فى اليوم الثانى إتصلت مونيا بوزارة الخارجية لتبليغهم بإختفاء زوجها ماهر فى نيويورك وتخشى أن يكون قد أصابه مكروه!
قامت وزارة الخارجية بالإتصال بالقنصل الكندى فى نيويورك وطلبت منه التحرى عن ماهر وسبب إختفائه، لم يصل القنصل الى نتيجة فقد إصطدم بحائط من التكتم من جانب ال إف.بى.أى فقد أقنعوا القنصل بأنهم يولون هذا الأمر كل جهدهم، فى نفس الوقت الذى كان يقبع فيه ماهر فى الحجز عندهم وقبل أن يتم ترحيله الى سوريا.
إنتهت رحلة ماهر فى سوريا وأصبح نزيل أحد معسكرات التعذيب وفى عهدة السفاح جورج سالوم الذى قام بتعذيبه ما يقارب العام تلقى فيها أصناف من التعذيب فوق تحمل طاقة  البشر حتى أنه قال للزبانية أنه سوف يوقع على أى إعتراف يريدونه حتى يتوقفوا عن تعذيبه، وفعلاً أعدوا له تقرير تعترف فيه بأنه عضو فى تنظيم القاعدة وقد تلقى تدريباً فى أحد المعسكرات التى ذكروها فى تقريرهم، بعد ذلك خففوا عنه التعذيب قليلاً فهو قد إعترف  ضمناً بأنه عضو فى تنظيم القاعدة!!
نتوقف هنا قليلاً ونستمع الى حديث ماهر نفسه، فلا يزال للحديث بقية نكملها غداً بإذن الواحد الأحد.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

القبض على مجرم حرب.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 12 أبريل 2018, 00:58

رسالة قوية للذين يرتكبون جرائم تهز ضمير الإنسانية أينما كانوا : تسليم الحسن للمحكمة الجنائية الدولية

سلَّمت السلطات في مالي امس 31 مارس الحسن أغ عبد العزيز أغ محمد أغ محمود إلى المحكمة الجنائية الدولية حيث نُقِل إلى مركز الاحتجاز التابع للمحكمة في هولندا.

ويُشتَبه في ارتكاب السيد الحسن، وفقاً لأمرٍ بإلقاء القبض عليه أصدرته الدائرة التمهيدية الأولى للمحكمة في 27 مارس 2018، جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية عامي 2012 و2013 في تمبكتو بمالي.

ويُدَّعى في أمر القبض بأن السيد الحسن، المالي الجنسية، والمولود في 19 سبتمبر 1977، في محلية هنغبيرا، كان عضواً في جماعة أنصار الدين ورئيساً للشرطة الإسلامية، بحكم الواقع. ويُدَّعى بأنه ساهم في أعمال المحكمة الإسلامية في تمبكتو وشارك في تنفيذ قرارتها. كما شارك في تدمير أضرحة الأولياء في تمبكتو بالاستعانة بأفراد الشرطة الإسلامية العاملين في الميدان وفي تنفيذ سياسة التزويج القسري لنساء تمبكتو مما أسفر عن ارتكاب جرائم اغتصاب متكررة واستعباد النساء والفتيات جنسيا.

واقتنعت الدائرة بأن الأدلة التي قدَّمتها المدَّعية العامة توفر أسباباً معقولة للاعتقاد بأن الحسن مسؤول جنائياً بالمعنى المقصود في المادتين 25 (3) (أ) و25 (3) (ب) من النظام الأساسي عن جرائم ضد الإنسانية (التعذيب، والاغتصاب، والاستعباد الجنسي، والاضطهاد على أساس الدين ونوع الجنس، وأعمال لاإنسانية أخرى) وجرائم حرب (الاغتصاب، والاستعباد الجنسي، واستعمال العنف ضد الأشخاص، والاعتداء على كرامة الشخص، وتعمد توجيه هجمات ضد مبان مخصصة للأغراض الدينية وآثار تاريخية وإصدار عقوبات دون وجود حكم سابق صادر عن محكمة مشكلة تشكيلاً نظامياً تكفل جميع الضمانات القضائية المعترف عموما بأنه لا غنى عنها) ارتُكِبت في تمبكتو بمالي بين أبريل 2012 يناير 2013.

وننشر أدناه نص بيان المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، فاتو بنسودا، 31 مارس ، بعد إلقاء القبض على السيد الحسن أغ عبد العزيز أغ محمد أغ محمود :

بصفتي المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية (’’المحكمة‘‘)، أُرحب بالتطور الهام الذي طرأ اليوم على الحالة في مالي.

إن إلقاء القبض على المشتبه فيه، السيد الحسن أغ عبد العزيز أغ محمد أغ محمود (’’الحسن‘‘) ونقله إلى المحكمة الجنائية الدولية، يرسل رسالة قوية إلى الذين يرتكبون جرائم تهز ضمير الإنسانية، أينما كانوا، بأن مكتبي ما زال حازما في سعيه لتنفيذ ولايته ﺑﻤﻮﺟﺐ ﻧﻈﺎم روﻣﺎ اﻷﺳﺎﺳﻲ.

وآمل أن يرسل ذلك أيضا إلى مالي رسالة تؤكد التزامنا وعزمنا على تنفيذ ولايتنا على النحو الصحيح، وتوضح ما يمكننا القيام به للرد على المعاناة الشديدة التي يتعرض لها شعب مالي وما يعتزون به كشعب.

ويستتبع تطور اليوم قرار الدائرة التمهيدية الأولى الصادر تحت الأختام في 27 آذار/مارس 2018، والذي نُشر بتاريخ 31 آذار/مارس 2018، وذلك بعد تقييمها المستقل لطلب إصدار أمرا بالقبض على السيد الحسن الذي قدمته في 20 آذار/مارس 2018.

وعلى أساس الأدلة التي تم جمعها، يعتقد مكتبي أن السيد الحسن ارتكب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب في تمبكتو بمالي في الفترة ما بين نيسان/أبريل 2012 وكانون الثاني/يناير 2013. وتُمثل التهم الموجهة إليه على الجرائم المرتكبة وما نتج عنها من إيذاء للسكان خلال تلك الفترة.

وعلى نحو أدق، يُعتقد أن السيد الحسن مسؤول عن ارتكاب جرائم ضد الإنسانية من الاضطهاد لأسباب دينية أو جنسانية؛ والاغتصاب؛ والعبودية الجنسية المرتكبة في سياق الزواج القسري؛ والتعذيب؛ والأفعال اللاإنسانية الأخرى التي تتسبب عمداً في معاناة شديدة أو إصابة خطيرة في الجسم أو في الصحة العقلية أو البدنية.

ويُعتقد أن السيد الحسن يتحمل أيضا مسؤولية جرائم الحرب المتمثلة في المعاملة القاسية والتعذيب؛ والاعتداء على كرامة الشخص، ولا سيما المعاملة المذلة والمهينة؛ والاغتصاب والاستعباد الجنسي؛ والهجمات الموجهة عمدا ضد مبان مخصصة للعبادة وآثار تاريخية، وإصدار أحكام بالإدانة دون وجود حكم سابق صادر عن محكمة مشكلة تشكيلا نظاميا تكفل جميع الضمانات القضائية المعترف بها عموما على أنها لا غنى عنها.

وتعزز الخطط والسياسات الاستراتيجية التي وضعها مكتبي، بما في ذلك بشأن الجرائم الجنسية والجنسانية، التزامنا بتقديم القضايا الموجهة والتي تستند فقط إلى أساس قوي من الأدلة. وتقوم التهم الموجهة ضد المشتبه فيه في هذه القضية على هذا النهج.

وبصفتنا مكتب المدعي العام، نواصل سعينا بحزم لتنفيذ ولايتنا. كما نقدر ونحترم العملية القضائية المستقلة للمحكمة التي توفر للمشتبه فيهم جميع الحقوق التي تقتضيها أصول المحاكمات والتي يكفلها نظام روما الأساسي، بما في ذلك افتراض البراءة.

وفي نهاية المطاف، يقرر قضاة المحكمة، وفقا للقانون المعمول به واستنادا إلى الأدلة المعروضة عليهم، ما إذا كانت هذه القضية أو أي قضية أخرى تستوفي عبء الإثبات الضروري.

وكما ذكرت في سياق القضية الأولى في حالة مالي، قضية المهدي، يواصل مكتبي بذل كل ما في وسعه، في إطار ولايته وإمكانياته، لضمان عدم إفلات مرتكبي الجرائم التي تدخل في اختصاص المحكمة الجنائية الدولية من العقاب.

ونحن نشرع في هذا العمل، ما زلنا نتذكر الضحايا ونسعى جاهدين لنفعل ما في وسعنا لتمكينهم من تحقيق العدالة التي يستحقونها فعلا. وأنا مقتنعة أيضا بأن مكافحة الإفلات من العقاب على مثل هذه الجرائم الخطيرة تُسهم بشكل إيجابي في تعزيز السلام والأمن والاستقرار في المجتمع. وآمل هذا لمالي.

وأخيرا، أود أن أكرر التأكيد على أن التعاون أمر ضروري لفعالية نظام روما الأساسي. ولذلك، أود أن أعرب عن امتناني للتعاون الوثيق الذي ظل مكتبي دائما يتلقاه من حكومة مالي في مكافحة الإفلات من العقاب على الجرائم الخطيرة الواردة في نظام روما الأساسي.

https://www.youtube.com/watch?v=lJUD4Iwm6fY&feature=youtu.be

المصدر: مكتب المدعي العام .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: ابراهيم خير وكلام فى كلام

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 24 أبريل 2018, 07:21

الأعزاء أعضاء ورواد المنتدى:
أتقدم إليكم بإعتذارى الحار لتوقفى عن مواصلة مابدئته من قبل، يرجع توقفى لوعكة ألمت بى وهى شعورى بإعياء شديد أثَر على كل نشاط لى وأهمها الكتابة.
كنت أعتقد بأنى الشخص الوحيد المصاب بهذه الوعكة، ولكن والحمد لله وجدتها حالة عامة أصابت أغلب الناس، وهى ما يعرف بنقص Vitamin D.
على الرغم من أننى أتناول حبة يومياً لكن العلة فى عدم التعرض الكافى لأشعة الشمس. حقيقة الأمر أن أشعة الشمس توارت عننا منذ شهر أُكتوبر الماضى مع بداية فصل الشتاء، ولا تظهر إلا
لفترات قصيرة والشخص يكون لابساً لملابس تغطى كل الجسم والمعرض لها أجزاء بسيطة من الوجه لا تؤدى بالغرض المطلوب ذد على ذلك قصر المدة التى يتعرض فيها الأنسان لتلك الأشعة
لا تكفى ولا تفى بالغرض. كل ما نرجو أن نبدء فصل الربيع قريباً مع إرتفاع درجات الحرارة حتى نتمكن من التعرض لأشعة الشمس لفترات أطول وتغطية مساحة أكبر من الجسد.
سوف أرفق لكم فيديو عن أخر موجة باردة نزلت علينا الأسبوع الماضى وهى كانت متنوعة من جليد ثم أمطار ثلجية وأخيراً أمطار عادة إستمرت منذ مساء الجمعة 13 مارس وحتى صباح الأثنين
16 مارس شلت الحياة تماماً ولم نعود للعمل إلا فى صباح يوم الثلاثاء 17 مارس.
سوف أُعاود النشاط قريباً بإذن ألله. دعواتكم.
جدو الصغير.
روج هيل.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

Yonge & Finch

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأربعاء 25 أبريل 2018, 10:43

Yonge Street & Finch Avenue.

ظهر البارحة ألأثنين الثالث والعشرون من شهر أبريل،  فى جو صحو إرتفعت فيه درجة الحرارة الى ما يقارب السادسة عشرة درجة مع شمس مشرقة، خرج معظم ألناس للتنزه فى أشهر شارع وأطول شارع فى العالم وهو ما يعرف ب يونق ستريت. هذا الشارع يبدء من من شاطئ بحيرة أُنتاريو فى جنوب مدينة تورونتو وينتهى فى أقصى شمال كندا عند الدائرة القطبية وهو أيضاً يقسم مدينة تورونتو الى شرق المدينة وغرب المدينة.
فى تقاطع شارع يونق مع شارع فينش  منطقة عامرة بمكاتب كبرى الشركات، ومنطقة تجارية نشطة تعج بالمطاعم و أمام المنطقة أرصفة واسعة للمشاة.
خرج الناس للتنزه والبعض الآخر من موظفين الشركات خرجوا لتناول وجبة الغداء، فى هذا الأثناء باغتتهم سيارة نقل صغيرة، صعدت الرصيف وبدءت فى دهسهم وهى تسير بسرعة والى مسافة حوالى الكيلومترين وكانت الحصيلة عشرة قتلى وخمسة عشرة جريحاً تتراوح أعمارهم من العشرين الى الثمانين.
قام أحد المارة بإبلاغ الشرطة وقد تصادف وجود أحد أفراد الشرطة على مقربة من مكان الحادث وقام بمطاردته حتى اصطدام سيارة المجرم بأحد العوائق فى شارع جانبى وخرج بعدها من السيارة وهو يحمل هاتفه المحمول على هيئة مسدس وكان يصيح بالشرطة أن يقتله، تغلب عليه الشرطى وقام بالقبض عليه حياً.
اليوم مثل المتهم (الكس) أمام قاضى التحقيق الذى وجه إليه تهة القتل العمد لعشرة أشخاص، وتهمة الشروع فى القتل الى خمسة عشرة آخرين وقائمة أُخرى من التهم يطول المجال عن ذكرها الآن.
أغرب ما كشفت عنه التحقيقات الأولية إتضح أن القاتل فرد من مجموعة تناصب النساء العداء لأنهم قد فشلوا أن يقيموا أى علاقات نسائية معهن وقد قام بنشره فى صفحته على الفيسبوك.
جرت العادة إقدام عدد من الناس فى نهاية فصل الشتاء بالإنتحار إما بالقفز أمام قطارات الأنفاق أو بإطلاق الرصاص على أنفسهم نتيجة للإكتئاب الذى ينتج عن فصل الشتاء الطويل، لكن هذه أول مرة يقدم فيها شخص على هذه العمل وكان يهدف منها أن يقتله الشرطى، لكن خابت توقعاته فقد قُبض عليه حياً وسوف تطول معاناته حينما يحوله قاضى التحقيق الى معهد الأمراض النفسية والعصبية لتحليل شخصيته وتقييم حالته العقلية و لفترة ستة أسابيع، لتبدء بعدها رحلته مع المحاكم ثم الأحكام الرادعة التى سوف يتلقاها.
لقد جنى هذا الشخص على نفسه وعلى أُسرته وعلى الضحايا الأبرياء الذين قُتلوا ظلماً وغيلة وسوف يتحمل كل هذه الأوزار حتى آخر لحظة فى حياته التعيسة.
مرفق بعض المقاطع التى تصور مدى فداحة الكارثة التى تسبب فيها هذا المجرم.
جدو الصغير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الجمعة 27 أبريل 2018, 15:54

* أقوال مأثورة عن الدنيا:_


* يا الله ما أتعس أحلامنا في الدنيا مقارنة بما نملكه اليوم.

* إن سعة المعرفة ذريعة إلى سعة الثروة، وإن الخبرة بالدنيا أقصر طريق لخدمة الدين.

* إن شأن الناس في الدنيا غريب؛ يلهون والقدر جاد، وينسون وكل ذرة في أجسامهم محسوبة عليهم.

* إن هذا التجاوز لحدود الله يشقى أصحابه فى الدنيا كما يشقيهم فى الآخرة.

* لله في دنيا الناس نفحات لا يظفر بخيرها إلا الأصفياء السمحاء.

* القطارات لا تتوقف إلا إذا توقفت الدنيا عن الدوران.

* دع الايام تفعل ما تشاء وطب نفسا إذا حكم القضاء ولا تجزع لحادثة الليالي فما لحوادث الدنيا بقاء.

* قُضَاة ُ الدهر قدْ ضَلُّوا فقد باتت خسارتهمْ فباعوا الدين بالدنيا فما رَبِحَتْ تجارتُهمْ.

* إن الزمان إذا سلك طريقاً سرياً فى داخلنا يكون أكبر ممحاة فى الدنيا. ما أعجب هذه الدنيا.. عربة كلاب.. سجن ونباح وقذارة وسياط، لكننا لا نريد أن ننزل منها.

جدو الصغير.
{منقول}

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في السبت 28 أبريل 2018, 07:31

الإنسان الإيجابيّ لا تنتهي أفكاره، والإنسان السّلبيّ لا تنتهي أعذاره.

عندما يعيش الإنسان لنفسه فقط، يشعر بالحياة قصيرةً، لكن عندما يعيش لغيره يشعر بها طويلةً وعميقةً. المهمّ هو ألّا تتوقّف، لكي تصل في النّهاية.

أحيَاناً يَكُون فُراقَكَ لأحدهمَ أَوَّل خُطْوَات نجاحِكَ.

عندما يهديك أحدهم مفتاح قلبه، فاحرص على ألا تضيعه، فإن أضعته لن تجد له نسخة أخرى.

سُبحانك يا من يشهد بقدرته البنان، وتسبّح بعظمته الأغصان، ويعجز عن شكره الّلسان، سبحانك ربّي.

الاحترام لا يدلّ على حبّ إنّما يدلّ على حسن التّربيه، احترم حتّى لو لم تحبّ.

عجباً يا ابن آدم أيكون كلامك أكثر من استغفارك، طوبى لمن وَجد في صحيفته استغفاراً كثيراً.

الكُل مع حرية المرأة ما لم تكن فرداً في عائلتهم.

جدو الصغير.
{منقول}

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 29 أبريل 2018, 03:43

وعين البغض تبرز كل عيب.. وعين الحب لا تجد العيوبا.

القدرة على ربط الامور بطريقة غريبة هي محور الابداع الذهني بغض النظر عن المجال.

الحب استمرارية ونقاء، والكراهية موت وشقاء.

الرجل الذي يحرم رجلا آخر من حريته هو سجين الكراهية والتحيز وضيق الأفق.

الحب يلهينا عن الاخطاء، اما الكراهية فتعمينا عن الحقائق.

هناك حقيقة يجب أن نعترف بها، وهي أن الأشرار دائماً يتحدون ويقفون صفاً واحداً رغم ما في نفوسهم من كراهية لبعضهم البعض.. أما دعاة الخير فهم متفرقون، وهذا سر ضعفهم.

الخيانة كالهواء تدلف إلى منازلنا بمجرد فتح الباب.

أ لحب كالزهرة الجميلة والوفاء هي قطرات الندى عليها والخيانة هي الحذاء البغيض الذي يدوس على الوردة فيسحقها.

لا تسألني عن الخيانة فأنا لا أعتقد أن هناك كلمات قادرة على وصفها.





جدو الصغير.
{منقول}.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الجمعة 04 مايو 2018, 06:34

أن الشجرة المثمرة هي التي يهاجمها الناس.

أوّل الغضب جنون وآخره ندم.

بلاء الإنسان من اللسان.

تذكر أن إهمالك لأشياءك القيّمة يعرّضها للتّلف والضّياع.

أن الإنسان لا يستطيع أن يتطور، إذا لم يجرب شيئاً غير معتاد عليه.

ليس كل ما في القلب يحكى، فبعض الصّمت أجمل.

من أحب الله رأى كل شيء جميلاً.

البداية هي نصف كل شيء، والسؤال هو نصف المعرفة.

أن الفاشلين يقولون: ان النجاح هو مجرد عملية حظ.

{منقول}

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الأحد 06 مايو 2018, 06:43

سامح الناس ولاتسامح نفسك.

ظاهر العتاب خير من باطن الحقد.

فخر المرء بفضله أولى بفخره بأصله.

في الظّلام كلّ شيء حالِك.

أن الذين لديهم الجرأة على مواجهة الفهم الذين يقهرون الصعاب وينجحون.

كن عالماً ناطقاً أو مستمعاً واعياً.

لاتكن ليّناً فتُعصر، ولا صلباً فتُكسر.

القناعة عدسة إن لبست رأيت الحياة جميلة.

{منقول}

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رحيق الكلام.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 07 مايو 2018, 00:55

لا تتفاخر بأنّه لديك أصدقاء بعدد شعر رأسك،

فعند الشدائد ستكتشف أنك أصلع.

لاتنظر إلى الإبريق بل انظر إلى مافيه.

أن قاموس النجاح لا يحتوي على كلمتي إذا ولكن.

القليل كثير إذا قنعت، والكثير قليل إذا طمعت، والبعيد قريب إن أحببت، والقريب بعيد إن بغضت.

التّسويف سمّ الأعمال وعدوّ الكمال.

التّصرف أثناء الغضب كالإبحار خلال العاصفة.

الجهل شرّ الأصحاب. الحق سيف قاطع.

الكذب عارٌ لازمٌ وذلّ دائم.

{منقول}.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

ذبحت الخطوط البحرية السودانية.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 10 مايو 2018, 23:23

لدفع ديون بن لادن ذبحت الخطوط البحرية السودانية فخر السودان

اخيرا تم ذبح الخطوط البحرية السودانية. وبيعت جوهرة السفن النيل الابيض كخردة للهنود. ووقف البحارة واهل بورسودان وهم يشاهدون جثة النيل الابيض تجر مثل جثة الثور الفاخر بواسطة البغال بعد ان اسخنوا جسمه بالجراح في ما يسمونه بمصارعة الثيران الوحشية.

لقد كتبت قديما.... لقد كرهت الظلم ولا اتأثر لموت مصارع الثيران ولكني اذرف الدمع عندما ارى البغال تجر جثة الثور الفاخر بعد تعذيبه وقتله لمتعة الحقراء من البشر.

واليوم نبكي على جثة النيل الابيض ونتمنى ان ينزل الله عقابه بمن اجرم في حق الوطن. النيل الابيض كانت تتهادى متبخطرة في اعالي البحار وهى كعروس ويقوم طاقمها بغسلها ونظافتها قبل دخولها المواني. واخيرا لم تكن تجد الصيانة والاهتمام فلقد غادر الآباء امثال العم اسماعيل بخيت رئيس مجلس الادارة والمدير ادريس بخاري والسيد صلاح عمر وكوكبة من المهندسين والقباطنة والبحارة والباش ريس ، الفنيين والميكانيكيين ، رجال الاتصال ,, ماركوني ,, الخ.

بدأت الجريمة بوضع احد الدبابين على رأس هذه المؤسسة القومية. واسمه شرف وكان يعرف عن البحرية اقل ما يعرف السمكري عن جراحة المخ. وكان هنالك اجتماع في القصر الكيزاني بوجود الترابي ,,الذي انكر في تصريحاته مع الجزيزة بصلته ببن لادن ,, وممثل الخطوط الجوية وممثل الخطوط البحرية ووقتها كان على راس الخطوط البحرية السادة كمال وعابدون. وطالب بن لادن بفلوسه التي لهطها الكيزان وكانوا يخافون منه لدرجة الموت. ووكل بن لادن شرف بالتحصل على حقوقه وحدد عائد الخطوط البحرية لدفع ديون بن لادن. ومن الممكن ان بيع سودانير وخط هيسروا كان لتغطية ديون بن لادن. وكانوا قد حاولوا بيعه مثل كارلوس ولكن كما قال الكيزان لم يقبل الامريكان تسليمه.هذه كوارث ومحن,, كوامح ,,. وكما يحدث اليوم من انعدام للعملة الصعبة وعدم المقدرة صيانة المصفاة. فلم يكن للخطوط البحرية السيولة لدفع رسوم عبور القناة.والرسوم عادة حوالي ال100 الف دولا حسب الشحنة. وكان المصريون يحتجزون السفينة السودانية الجديدو ويطلقون سراح القديمة. وتتضاعف المصاريف. والسفينة التي لا تبحر لا تكسب مالا بل تستهلك المال. ولم يكن الكيزان يهتمون فالامر كله بالنسبة لهم لغف ثم لغف.

السفن تدخل الحوض الجاف لصيانتها كل سنة وتتعرض السفن للفحص كل خمسة سنوات لتحديد ال ,, كلاس ,, للسفينة. والفحص يشمل الهل او بدن السفينة والماكينة والماكينة المساعدة وقوارب النجاة ومعدات السلامة وكل ما يتعلق بالسفينة. وهنالك خمسة منظمات تقوم بالكشف. وهي امريكان بيرو اوف شيبينق ، لويدز البريطانية ولويدز الالمانية وبيروفيرتاس الفرنسية ثم فيريتاس النرويجية. وكان لدول الدول الاشتراكية انظمتهم الخاصة. وعندما لا تتمتع السفينة بحالة جيدة ترفض شركات التأمين من تأمينها ، وترفض الدول المحترمة من دخولها لموانيها ولهذا انحصر نشاط الخطوط الكيزانية في البحر الاحمر بعد ان كانت في كل ميناء في العالم. ولهذا منعت سودانير من دخول الكثير من الدول.

وبعد ان باع مبارك المهدي القطن للهندي فيما وصفته الصحف البريطانية بصفقة العصر بمبلغ اقل كثيرا من السعر الاصلي 100 مليون دولار كان جزء من الصفقة طائرة خردة اعلنت سلطات مطار نايربي على عدم صلاحيتها للطيران. وكانت النتيجة سقوطها وموت 4 من السودانيين. عندما يشتم البعض رائحة المال يصابون بالجنون.

الباخرة نيالا مثلا وصلت السويس بعد ان اطلق سراحها بعد فنرة في ايطاليا بتهمة تهريب السلاح. وعندما وصلت السويس لم يكن في جزينتها ما يكفي لشراء الوقود لتصل بورسودان وهي محملة بالاسلحة. وهذه الباخرة قامت قديما بعمل بطولي فلقد قام طاقمها في حرب الخليج الاولى من نقل السودانيين العالقين في العقبة لبورسودان. وقامت الباخرة المصرية ,, جواهر ,, برحلات ماكوكية لنقل المصريين من العقبة لشرم الشيخ. وكان كابتنها من السودانيين. والدول المحترمة تحافظ على الناقل الوطنى. بيتي يا بياتي يا ساتر عوراتي.

المضحك المبكي انه قد صار لاثيوبيا خطوط بحرية... والدور على شاد وافريقيا الوسطى. اتدرون من يعمل بها. انهم بعض الكباتن الذين تخلص منهم شرف الدباب. وهم من خيرة الكباتن ورجال الادارة ولقد عرفت بعضهم لسنين عديدة. ففي بداية الثمانينات كونت جامعة البحرية العالمية في مدينتنا مالمو. والجامعة كانت للدراسات العليا للكباتن والمهندسين البحريين والادارة الخ. اول المبعوثين كان الاخ والسوداني الاصيل الكابتن حمد النيل والذي كان يشاركنا في مباريات كرة القدم وشدت وكل النشاطات الاجتماعية. وابنه سامي حمد النيل يحمل الجواز السويدي ومن سكان اسطوكهولم. بعد ان نجح الكيزان قاتلهم الله في فرزعة السودان.

لم يكن عند السودان دليل بحري وكانت بورسودان تعمل برخصة دليل كانتن مصري يقيم في الاسكندرية ويتقاضي 6 الف دولار شهريا ومخصصات ويقوم حمد النيل وآخرون بارشاد السفن بدلا عنه ولكن لم يكن لهم رخصة. وتحصل حمد النيل على الرخصة. و6 الف دولار كانت مبلغا محترما.

شارك السودان في شركة الملاحة البحرية التابعة لجامعة الدول العربية. وتتكون من 7 اعضاء. وكان للسودان مركزان مفتش بحري ومدير تجاري. ووقتها كان اللواء محمد خالد شرفي رئيس ادارة الخطوط البحرية ووكيل وزارة النقل والمواصلات. وسمعت ان ابن اللواء يعمل اليوم في الخطوط الاثيوبية التي ليس لها مخرج على البحر. ولكنهم قد اشتروا قطعة من ميناء بورسودان بنصف مليار دولار. وهم محتلين للفشقة. واخد بالك ؟

وبعد جريمة الانقاذ ارسلوا من كان مذيعا واسمه ياسر ليكون مديرا ماليا في الشركة العربية البحرية !! وكان الكابتن حمد النيل هو المفتش البحري ثم نقل حمد النيل ليكون مديرا لمكتب السويس. وسلم مكتب الخطوط البحرية السودانية في جدة لمذيع آخر اسمه عبد العظيم. واظن انهم ولا بد قد سلموا المكاتب الاخرى لشيالين في فرقة الصحوة.وسياسة الانقاذ هي.... لا تعطي العيش لخبازه لانه سيخرج عيشا ، وهذا غلط. كيف سيتم تجويع الشعب ؟

من الكباتن والمهندسين العظماء الذين سعدنا بتواجدهم كان الاخ المهندس محجوب حسن وكان صاحب كارزما ومظهر واناقة في كل الوقت. وكل السودانيين الذي ساعدناهم في استئجار منازل تركوها بحالة جيدة حفظت لنا ماء وجهنا على عكس بعض الاجانب الآخرين. والكابتن ابو بكر سيد احمد طيب الله ثراه قد رفض في وقت ما عشرة آلاف من الدولارات من ممون سفن ,, شيب شاندر ,, في مالطة اراد بيعه حبال من الصلب للاوناش وبعض المعدات البحرية غير مطابقة للمواصفات. ولقد اعطاني هذا فكرة القصة القصيرة والتي يمكن قوقلتها ,, شوقي بدري الاجازة ,,. امثال ابوبكر والاخرين كانوا من السودانيين الذين تحبهم من اول نظرة. الكابتن احمد قرين كان يمثل القبطان الحقيقي بلحيته الكثة وصمته. كان شكله يدعوا للثقة. اذكر انني اخذت لهم صورا جميلة عند تخرجهم. واذكر ان ابن الكابتن حمد النيل الصغير قد لفت نظر الجمع عندما بدا في الصراخ رافضا الجلوس اثناء حفل تخرج والدة في السويد. وهذا التخرج حفظ للسودان مصاريف المرشد المصري.

كان منهم الكابتن حسين على حمد واذكر ان زوجته وضعت طفلا في السويد. والمهندس والاخ المهندس عبد العظيم حسب الرسول وكانت معه زوجته وهى كريمة الفنان العظيم عثمان حسين ،اخذت له بعص الهدايا من ابنته. وبعد اتصالي تلفونياز طلب منة الستاذ عثمان حسين طيب الله ثراه ان احضر لمحطة الغالي واسأل عن المنزل. وصدم الاستاذ لانني لم اعرف او اسمع بالغالي ولم اعرف احياء الخرطوم فانا مثل صهره المهندس امدرماني. يا لروعة ذلك الزمان. الدنمارك التي بنت السدود وحفرت الآبار وانشأت المستشفيات مثل مستشفي تندلتي ومحطة كهرباء كريمة والشفخانات ومحطات المياة النقية كهدية للشعب السوداني من الملكة مارقريتا عاشقة السودان لانها منذ ان كانت في السادسة عشر ترافق جدها ملك السويد عالم الآثار ومحب آثار النوبة الى السودان. واصر الكيزان على بيع الماء , انسحب الدنماركيون من السودان لأن عميد كوز ,, عبد الكريم ,, لم يرضي من بداية الدنماركيين في بناء محطة كهربائية لعطبرة عدوة الكيزان ، وقام بجلد الدنماركيين بتهمة شرب الخمر بطريقة ملفقة.

الدنماركيون هم من اهدى السودان احدث سفنه وهي سفن نصف اوتوماتيمية وما عرف ب ,, ملتي بيربوي,, او متعددة المهام. وهذه ماتعرف بسفن الدحرجة. يسهل شحنها لانها تفتح من الجزء الخلفي ولا تحتاج للرفعات الا في وضع البضاعة على ظهر السفينة. والسفينتان هما النيل الازرق والنيل الابيض التي تم تأبينها قبل سنوات. وكنت اسمع وقنها ان الدنمارك ستزود السودان بسفن اخرى. لأن الشركة بانية السفن كانت تدفع الحكومة لاعطاء السودان سفن جديدة. ولكن الكيزان لا يحفظون الجميل وقاموا باساءة الدنمارك ووصفوها بالدولة التي هي ماخور للدعارة وبار للسكارى. والدنماكيون قد صنفوا عدة مرات كأسعد شعب على وجه الارض والدولة الاولى عالميا التي ينعدم فيها الفساد. طبعا بعد دولة الانقاذ الرسالية !!!
من المحن السودانية ان الكيزان احتاجوا لعشرة مليون دولار. وعرض عليهم رجل الاعمال السوداني طارق المامون الذي كانوا ينقلون له السماد ، تسليفهم المبلغ ولكن لم يكن مسموحا برهن الخطوط البحرية السودانية لانها تبحر تحت العلم السوداني.... بسيطة بكل غباء قام الكيزان بتغيير العلم بالعلم القبرصي ولم يحسبوا الامور ولم يعرفوا ماهي التوابع. وحجز على السفن السودانية في السويد في بداية التسعينات. لان تغيير العلم وضع السودان تحت مظلة الهيئة العالمية آي تي اف. وطالبوهم بدفع المرتبات العالمية للبحارة والتي هى اكثر من الف دولار للبحار في الشهر زائدا الوقت الاضافي وبعد الحوافز والضمانات والتأمين الصحي والمعاش الخ. واذكر ان امدرمان حجزت لفترة طويلة في الميبناء الحر الذي عملت فيه كحمال لمدة طويلة. وحضر مدير مكتب هامبورق واتفق مع البحارة على استلام الفلوس امام الخواجات ,, المجانين ,, ثم ارجاعها. ونفس الشئ حدث في بريطانيا ولكن البحارة رفضوا ارجاع الفلوس وتركوا السفينة وهم اليوم يعيشون بسلام في بريطانيا. من تلك القصص قصة العم عثماتن الذي كانت تلك رحلته الاخيرة قبل المعاش وكان قد مرت عليه اكثر من سنة على ظهر المركب وكان يعمل لساعات طويلة. وعندما تسلم 20 الف دولارا رفض ارجاعها وكان يقول انه كان يخطط لشراء كشك في بوسودان. ولن يرجع الفلوس لانه الله مابيدي من ايده للايد وما حيقول يا عم عثمان هاك. وهذا رزق ساقه الله اليه.

المثل يقول العود ما ببقى ماشة والعربي ما ببقى باشا. الماشة هي الملقط لحمل الجمر. والعربي المقصود به البدوي او زول الضهاري لا يصلح للادارة والحكم لانه بعيد عن المدنية. مصيبة السودان من الكيزان وضع الرجل الخطأ في كل مكان والدليل الخطوط البحرية الخطوط الجوية السكك الحديدية ، النقل النهري الفنادق وكل شئ ، حتى مشروع الجزيزة ومصانع السكر والمستشفيات الخ اتي ثلاثة من الكيزان وارادوا تكوين شركة للملاحة في المنطقة الحرة في شمال الامارات. وساعدهم بعض السودانيين من اهل الخبرة باريحية. ودخلت تلك الشركة في مناقصة عالمية لشراء باخرة سودانية كخردة وفازوا بالعطاء المطبوخ وادخلت السفينة للحوض الجاف وخرجت تتبخطر وواصلت العمل في نقل ابضائع للسودان لمصلحة الكيزان. الكيزان لا يحبون اى شئ لا يمتلكونه حتى المستشفيات.

في سنة 1980 اتي الرجل العظيم كابتن قاسم لمامو على ظهر زينة الخطوط البحرية الباخرة امدرمان الضخمة. وقاسم هو اول قبطان سوداني احتفلت الخطوط بتنصيبه. وكان رجلا عالما يعرف الكثير ويجيد العزف على الاورقان ويحب الادب والموسيقي ويعتبر موسوعة ويتمتع بروح مرحة ويحبه كل من عمل معه. امدرمان لجنت وقالوا انها تحتاج لمليون دولار لكي تدخل الحوض الجاف. وقام بشراءها مصري اسمه عاطف من الاسكندرية. وخرجت من الحوض الجاف بعد دفع 100 الف دولار فقط.

وقام مصري اسمه عبد المحسن بالحجز على دارفور في السويس بسبب فاتورة بخمسين الف دولار. وانتهي بها الامر كخردة. النيل الابيض التي كانت عروس الخطوط السودانية بسبب جمالها ونظافتها والتي بيعت كخردة للهند وشاهدنا في الفيديو مسحوبة بسلاسل كمجنون عند دجال. هذه السفينة قام المصريون بتقليد تصميمها الدنماركي كسفينة الأغراض المتعددة. وعندما سألت لماذا تنتزع قضبان السكك الحديدة وكل ما هو موجود تحت الشمس لصهره كحديد للتسليح ولماذا لا تقطع السفن القديمة ؟ عرفت ان البيع داخل السودان يعني التدقيق والمحاسبة ولكن البيع بعيدا يعطي الكيزان حرية النهب والاستلام بالدولار الذي يقدسونه.

من الشخصيات الفذة في الخطوط البحرية الاخ الرائع مصطفى نصر المسؤول من مكتب هامبورج الضخم. كان لطيفا لا يشبع الانسان من قصصه وعلمه ،معه كان اليوغوسلافي الضخم الذي تشبع بالروح السودانية ماهانيتش ولقد خدم الاثنان الخطوط البحرية بتفاني وكان ماهانيتش صلات واسعة استغلها في تطوير المكتب وكان يتحصل للخطوط على احسن العقود العالمي. ماذا يعرف دراويش الكيزان عن البحرية التجارية ؟ وماهانيتش كان يقوم بمساعدة الكثيرمن السودانين مثل الاخ ابراهيم عبد الفراج طيب الله ثراه والاخ حسن الجاك اللذان ارتبطا بمكتب هامبورق كرجال اعمال ومن سكان هامبورق. ويذكر رجال البحرية السودانية الدكتور العظيم عز الدين على عامر في ليفربول والذي كان منزله وعيادته مفتوحة لمساعدة وعلاج السودانيين وكان يرفض اية مساعدة من رجال البحرية. كعادة السودانيين قديما كان التواصل والمساعدة شيمة السودانيين.

قال لي الاخ الدكتور داريوس فاراساني وهو ادميرال الشاه ويسكن الآن في ووترقيت في واشنقطون. ان الطيارين الايرانيين لم يجدوا بل المضايقة من زملائهم الطيارين الامريكان ، والايرانيين قد درسوا في امريكا. ولكن كل القباطنة الا يرانيين وجدوا كل المساعدة من الزملاء الامريكان لان اهل البحر يهتمون ببعضهم البعض ولا يتنافسون مثل الطيارين. ويمارسون التضامن كل الوقت. ولا يمكن ان يدخل هذا المجال من ليس من رجال البحر. ولهذا فشل الكيزان في ادراة البواخر. والبواخر تحتاج لصيانة كل الوقت. واكبر عدو للبواخر هو الصدأ فالبواخر تسيح في ماء مالح والملح يسبب الصدأ بسرعة وهواء البحار مشبع بالملح الذي يلتهم الطلاء مثل الايسكريم. والمحار والطحالب والحيوانت البحرية تلتصق بغاطس السفينة مثل البرجم او حمو النيل. ولا يمكن ازالتها الا في الحوض الجاف كل سنة ويعاد الطلاء. ولكن طلاء السفينة لا يتوقف ابدا. والكيزان تعاملوا مع السفن كعقارات يريدون حلبها بدون اطعامها.

حكى لي احد الاخوة انه دخل الباخرة النيل الابيض في السويس وكانت السفينة بالرغم من ان قبطانها رجل كريم متمرس وهو الكابتن حسن رستم الا ان كنبات الصالون كانت ممزقة , وذهب بريق التصميم الدنماركي والدنماركيون مشهورون بالاثاث الجيد والتصميم البديع. وحمولة النيل الابيض هى 12905 طنا. وتتفوق اليها امدرمان بحوالي الالف طن.كانت حالتها تختلف من العروس القديمة ولم تحفل براداتها بالطعام الوفير والمشروبات التي توزع للكباتن والضباط. وكانوا يخيرونا بين عصائر المنقة ، التفاح او البرتقال بجانب المياة الغازية. واذكر انه كلما كنت ازور السفن السودانية يعزمون علينا ويصر الطباخ النوبي على اطعامنا... لازم تاكلو بلدي. مش حتطلعوا من هني بدون ما تاكلوا حاجة. رحم الله من عمل في الخطوط البحرية من الاحياء والاموات. اين سنار اين دنقلا القضارف، مروي ؟ واين شندي الني شحنت فيها 100 طن من البصل السوداني في 1977 كاول

محاولة لتصدير البصل لمصلحة شركة كو في اندرسون الدنماركية. وقتها كان شوال البصل الكبير بجنيهين. او 6 دولار. وكيلو البصل بنصف دولار في اوربا.

كركاسة

عندما بدأت مذبحة الخطوط البحرية السودانية كتبت تحت عنوان محن سودانية الخطوط البحرية السودانية يمكن قوقلته.

شوقي بدري.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

علاج ناجع لمشاكل مفاصل الركبتين.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الإثنين 14 مايو 2018, 07:57

تجربتى مع آلآم الركب بدءت قبل أكثر من عشرة أعوام حينما بدءت أسمع أصوات طلوع السلالم وعند السجود فى الصلاة.
كالعادة لم أهتم بتلك الأعراض حتى كثرت الآلام، وعند إجراء الكشف السنوى أخبرت طبيبة الأسرة بما أعانيه طلبت منى اخذ صور أشعة ثم طلبت منى الذهاب الى الأخصائى عندما يتصل بى لتحديد موعد المقابلة.
ذهبت وقابلت الأخصائى وأخبرنى بأننى سأحتاج الى عملية تغيير الركب كان ذلك قبل أكثر من عشرة أعوام، قام بوضع اسمى فى قائمة الانتظار والتى ستطول أو تقصر على حسب الأولوية، وفى الوقت الحاضر على أن اخضع الى تسكيين الالم بحقن الكورتيزون كل فترة فى احد المفاصل. داومت على هذا العلاج لفترة تقل عن العام فقد كان الألم يقل كثيرا ثم يعود مجدداً.
توقفت عن تعاطى حقن الكورتيزون لما لها من آثار صحية ضارة. بعد ذلك بدء الألم فى الازدياد حتى اصبحت اعتمد على العصاة فى المشى. فى تلك الفترة كنت متردد فى إجراء العملية أو أى بديل آخر فقد كنت أسال المارة فى الطرقات من الذين كنت ارى انهم يعانون من المشى وهل اجرى كل واحد منهم عملة تغير الركب!
الحقيقة وجدت عدداً كبيراً منهم قد أجرى تلك العملية وقد ندم على إجرائها، اخرين اجروها ولكن لا يزال يعانون من اثارها ونصحونى بأن اُجريها فربما يكون حظى أفضل منهم، اما المجموعة الثالثة فلم تجرى العملية ومنهم من سوف يقدم عليها والبعض الاخر متردد مثلى.
فى هذه الفترة تعرفت على أحد الاخوة الأفاضل وحكيت له مما اُعانيه بعد أن سألنى عن سبب إستعمالى للعصاة فى المشى ولماذا أمشى بصعوبة!
حكيت له كل الرواية وقد ذكر لى بأنه كان يعانى من هذه المشكلة ولم يحبذ أى من الحلول حتى حقن مفاصل الركبتين بمادة جلاتينية وهى ايضاً مسكن، وبعد فترة سيذيب الجسم هذه المادة، وانه قد ذهب الى احد اطباء الطب البديل ووصف له حبوب مستخلصة من مواد طبيعية تعيد ترميم غضاريف المفاصل، إلا انها تحتاج الى وقت وصبر ومثابرة على إستعمالها كما يجب ايضاً لف مفاصل الركب بضاغط و المداومة على رياضة المشى.
بحمد ألله قمت بإتباع كل تلك الارشادات وبدءت فى إستعمال الحبوب والرياضة وشعرت بتحسن بدء طفيفاً ثم زاد مع الوقت. مثلاً فى البداية كنت امشى كيلومترين فى اليوم وكان الكيلومتر الواحد يستغرق قطعه فى ثلاثة وعشرين وبمرور الوقت والمواظبة أصبحت أقطع الكيلومتر الواحد فى ثلاثة عشرة دقيقة.
منذ شهر سبتمبر الماضى ذدت المسافة التى أقطعها كل يوم من كيلومترين الى ستة كيلومترات فى اليوم بمتوسط احد عشر دقيقة للكيلومتر الواحد ثم خفت الآلام كثيراً ولم أعود فى حاجة الى إرتداء الضاغط ولكنى اواظب على على تناول الحبوب.
نصيحة لمن يسعى لأخذ هذا العلاج:
أولاً الصبر والمثابرة فهو سيأخذ وقتاً طويلاً لأنه يقوم بترميم الغضاريف التى توجد بين المفاصل وتتم هذه العملية ببطء شديد.
ثانياً المواظبة على رياضة المشى تكون البداية بقطع كيلومتر واحد ثم أخذ فترة راحة وإكمال الكيلومتر الثانى بعد فترة حينما تشعر بالتحسن زد الكيلومترين الى ثلاثة وأربعة ثم الى ستة كما أفعل الأن وسوف ازيد قريباً الى ثمانية كيلومترات حتى أصل الى عشرة كيلومترات فى اليوم خمسة فى كل مسار.
ثالثاً وهو الأهم تناول الحبوب بين الوجبات أى ليست على معدة فارغة أو ممتلئة. أنا أخذ حبة بعد الفطور بساعتين، أتناول نصف موزة قبل الحبة والنصف الثانى بعد الحبة مع تناول الكثر من الماء. ( تجنب أخذ الحبوب قبل النوم لانها سوف تجعلكم فى حركة طول الليل الى دورة المياه وهذا هو الشيئ المزعج فيها إذا ما تناولها الشخص بالليل وقبل النوم).
حبتان تكفيان فى اليوم. أنا أتناول الأن حبة واحدة فى اليوم ولم أعد الى حاجة الى حبة اُخرى وقد ودعدت العصاة منذ زمن طويل وسوف اجهز العجلة قريباً بمجرد أن يستعدل الجو.
ستجدون اسم الحبوب فى الأسفل شفاكم ألله وإيانا.
الداعى الى الخير كفاعله (دعواتكم).
Glucosamine Chondroitin & MSM
400/ 400 /500
mg.
جدو الصغير.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

حديث الذكريات.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الخميس 05 يوليو 2018, 16:04

حديث الذكريات عن العميري... في الممشى العريض

هاهي عجلة الزمان تدور، تدور بمعدل دوران عالي ، تدور لتتباعد المسافات بين الناس أكثر، الزمن نفسه أصبح في عجلة من أمرهِ ،فلا ندري حقاً كيف إنقضت تلك السنوات الطويلة علي رحيل ذلك المبدع الشامل
نعم .. رحل عبدالعزيز العميري سريعاً دون إستئذان .. دون حتي أن يقول وداعاً لأحبابه في كل الدنيا ، رحل عنا ليستبدل داراً خيراً من دارنا هذه ، رحل سريعاً وقد كان في عجلةٍ من أمره ، فالقدر أيضاً لم يمهله حتي يقول وداعاً لكل الناس .. علي الأقل لأهل الإبداع ..وهذه مشيئة الله تعالي ، فلكل أجلٍ كتاب. فقد كانت ليلة الرابع من يوليو والناس لم يفقوا بعد من دهشة الذي حدث قبل الرحيل بأربعة ايام .. اي في 30/6/ 1989م .. كان ذلك اليوم هو يوم إستئذان المبدع الشامل عبدالعزيز العميري لمفارقة الدنيا بطولها وعرضها ، ومن بعد رحيله بقليل رحل أناس كثرُ عن الدنيا من أهل الإبداع في بلادي ، ثم ارتحل الأحياء من شعب السودان المؤهل جداً ، إرتحلوا إلي كل البقاع مكونين مجتمع الشتات الحالي لعلهم يجدون أمكنة وأزمنة تكون أكثر أماناً من أمان ديارهم الأولي .
فقد رحل العميري وقد كان يملأ الساحة الإبداعية بالكامل ولدرجة الفيضان بإبداعاته الرائعات والمتعددة الآفاق ، فهو قد كان طاقة جبارة وهائلة لا تعرف التوقف مطلقاً ، وكان في كل لحظة من لحظات حياته يتحف شعب السودان عبر التلفاز بإبداع جديد ، وببرنامج جديد ، كان يكتب الفكرة الدرامية ويختار شخوصها ويخرجها ، بل و يؤدي دوراً متميزاً فيها ، فقد كان مثل الراحل (أنور وجدي) في الدراما المصرية قبل أكثر من نصف قرن بقاهرة المعز حينما كان أنور يكتب ويخرج وينتج ويمثل العمل مع ليلي مراد والريحاني وعبدالوهاب ويوسف وهبي . ونحن شاهدون علي كل إشراقات العميري ، بل ونحتفظ له بمكتباتنا بكل شرائط الفيديو لتلك الأعمال الرائعات قبل إكتشاف تقنية اليوتيوب التي سهلت لنا أمر الإطلاع متي ما شئنا .
فقد كان الزمان نفسه أنيقاً ومشرقاً وتحفه حزمة الألق السودانية المتميزة. نعم.. كان الزمانُ شديد الإخضرار كأيادي العميري حينما كان يغرد وقتذاك بتلك الأهزوجة التي قام مبدعنا المهاجر بأمريكا الفنان علي السقيد بوضع لحنها الجميل ذاك:- (جينا نخت.. إيدنا الخضرا فوقك يا أرض الطيبين يابنوت الحِله العامره أبشراً بينا.. عديله وزين... أفتحن البيبان والطاقه وأذرفن الدمعه الحرّاقه)
لم نكن وقتذاك نري غير الأحلام الخضراء ، ولكن... سرعان ما إنقلب الأمر وتبددت تلك الأحلام الخضراء في لمحة بصر ، فصحونا من الحلم الأخضر لنري أن المسافات قد تباعدت، وقد أصبح الكل يقطعون تلك المسافات ويرتحلون هائمين علي وجوههم في هذا الكون الواسع(مع الطيور المابتعرف ليها خرطه ولا في إيدها جواز سفر). ونحن إذ نسترجع شريط ذكريات إبداعات العميري المتعدد الآفاق ، أشعر وكأنني قد هيجتني الذكري مثلما كتبها صاحبها الراحل عبدالرحمن الريح وغرد بها الذري مبتدئاً بها حياته الفنية العامرة ، أتذكر العميري وأعود هنا إلي عام 1980م تحديداً وهو يؤسس حينذاك مع رفاق دربه كل أحداث حلقات المحطة الأهلية المتألقة ، تلك المحطة التي كان ينتظرها شعب السودان كله أمام التلفاز ، ذلك بكل بساطة ... لأنها كانت حلقات أنيقة ورشيقة أيضاً ، فيأتي العميري ليطوف بخيال المشاهد بالروائع ، نعم ... لا زلت أحتفظ في مكتبتي المتواضعة بتسجيلات فيديو( نعسان داقس النايم) بذلك الحوار الندي في برامج المحطة الأهلية الذي كان يحكي عن أزمة السكن العشوائي في أطراف العاصمة ومعه ذلك الساكن العشوائي المبدع عبدالحكيم الطاهر، نعم .. هو .. هو عبدالعزيز العميري الذي قدم لنا في محطته الأهلية الطفلة الموهبة وقتها ( عفاف حسن أمين) إبنة الشاعر الراحل حسن أمين .. وقصيدة ( وا شقاي) بالمحطة الأهلية.. ثم كان درباً جميلاً لإبنتنا عفاف لتصبح بعد حين من الدهر من أعظم المحاورات في البرامج الإجتماعية التلفزيونية والإذاعية . .. كانت عفاف إحدي البصمات التي طبعها الراحل العميري علي جبين الإعلام مع والدها الشاعر الراحل حسن أمين في ساحة الإبداع التلفزيوني بالسودان قبل رحيلهما.
كان العميري ينغمس في الأداء الكوميدي الرائع مع أترابه الشباب آنذاك محمد نعيم سعد و مصطفي محمد خليفه.. وفاروق .. ومحمد السني دفع الله .. وعبدالمنعم.. و يحي فضل الله ومعهم المخرج المبدع الأستاذ العريق عبدالعظيم كباشي ( مخرج الروائع ). ثم ينتقل العميري مرة أخري ليتألق في ثنائية غنائية يطل بها من وقت لآخر مع الراحل الجابري ( من طرف الحبيب .. جات أغرب رسائل) ،وفي ثنائية أخري لتخليد الراحلة مني الخيربأغنيتها الرائعة ( ياعيون المها ياعيون) مع المبدعة المطبوعة ( سمية حسن) التي كانت لاتزال في بداياتها الأولي آنذاك ، ليستمر التألق ويبلغ مداه عندما يغرد العميري برائعة الخليل المحفورة في مخيلة كل شعب السودان حتي أجيال الشباب الحالية التي ظلت تتمسك بذلك التراث الخالد المتجدد ، فلم يندثر ولن يحدث ذلك طالما كان هنالك شباب تكسوه الجدية وعدم إهمال غناء الخط الوطني الأصيل والذي لا يرتاح له البعض (وهم قِلة) لا ترغب في أن تتغني الجماهير بهمومها وقضاياها الضائعة أو المُغيّبة عمداً ، فكان العميري يجد نفسه عندما يغرد لأهل السودان بتلك الرائعة لخليل فرح:
ما ألذ نسيم وصلِك ....
ما رأيت ياجميل مثلك
يانبيل السوح.. هو هذا هواك
أم هوي الأسحار
صبغ الخدين حُمره..
وبعد ساعه بشوف صُفره
الإصفرار ده كتير..
أخجلوك يا أمير..
ولاّ نـُمتَ نهار
فلق الصباح قول لي..
أهو نورك لاح خِلـّي
ياخفيف الروح.. هو هذا نداك..
أم ندي الأزهار
ورحم الله الأربعة الذين تغنوا بها كثيراً وهم:- الخليل.. الكاشف.. أبوداؤد .. ثم العميري .
ونحن عندما نتحدث عن فن الدراما ، فقد كان العميري يصول ويجول في دروبها الصعبة ، وعندما نتحدث عن الكوميديا تحديداً ، فإن كنوز برامج المحطة الأهلية كانت تكفينا ( وزيادة) حتي أوقفها النظام المايوي في بداية الثمانينات من القرن الماضي وهي لم تزل بعد رطبة العود ، ولينة القوام ، فوأدوها قبل أن تبلغ الحُلم ، وما أكثر مسلسل الوأد في بلادنا لكل صنوف الإبداع الذي يتلمس قضايا وهموم الجماهير ليعكسها في دراما ساخرة تحت ظلال الأنظمة الشمولية البائسة التي تفتقر لكل شيء ، وهذه كانت دائماً إحدي حساسيات أهل السياسة والحكم تجاه أهل الثقافة والفنون والإبداع .. ولكن ثقافة وتراث أهل السودان ستبقي وستتجدد وستداولها الأجيال ، وسيذهب كل الذين يقفون عقبة أمام تعدد ثقافة وإرادة ومزاج الجماهير ، ونحن هنا نختلف جداً مع من يعتقدون بغير ذلك .. فالتغيير نحو الأفضل هو سنة الله في الأرض بإذنه تعالي ، وسيعيد التاريخ نفسه لأن الثوابت ليست هي الأخطاء ، بل هي أشياء أخري جميلة وعديدة رحلت من بين أيادي المجتمع السوداني وربما لا تعود بسهولة ، الثوابت التي يعرفها شعبنا هي لغة التسامح والحنية والتواضع والتكاتف والتجرد والأمانة والزهد الذي غادرنا في رحلة مجهولة الأمد ( ورحم الله شاعرها عثمان خالد) ...
ومن حق مجمل أهل السياسة حاكمين ومعارضين أن يحلموا بما يشاؤون.. ولكن شريطة ألا تكون تلك الأحلام مفرطة ( ومفتوحة) إلي ما لا نهاية ، لأن لكل بداية نهاية .. وتختلف هنا أنواع النهايات فربما تكون النهاية (إنتحارية ) أو إجبارية كالتي حدثت للمخلوع في أبريل 1985م والتي يعتقد البعض بأنها سوف لن تتكرر ، ولا نعلم بعد عن الأسس التي تم عليها بناء هذا الإحتمال .. وربما تكون النهاية أيضاً إختيارية وحضارية جداً مثلما حدث في بعض دول الربيع العربي ( مصر وتونس ) … ولكن هذه تبقي من رابع المستحيلات حسب التجارب الجارية في العالم الثالث.
ولكن …عندما يقول الله تعالي لها كوني ، فبلا شك (ستكون) ، أو ليست التجارب السابقة في كل أركان الدنيا (ونحن من ضمنها) تدل علي ذلك ؟؟ أم نحن حالة إستثنائية خاصة ؟؟؟… معليش ( لم يكن هنالك داعياً لحديث السياسة ، ولكنها واللهِ.. أتت عرضاً ولوحدها لتحشر نفسها ، إذن لا فكاك منها … أو لم يكتب سيف الدين الدسوقي منذ زمن بعيد عندما لحنها له ودالحاوي وتغني بها الفنان الذري - ليه بنهرب من مصيرنا؟؟؟) .
ولعل المصير هنا هو ساس يسوس… فهو إذن سايسُُ وربما للخيل.. أما إذا عدنا إلي إبداعات الراحل العميري في مجال الشعرالغنائي فقد كان فارسه المغوار برغم أنه لم يكتب فيه كثيراً ولكنه عندما كتب فإنه إنفرد بتميز الأسلوب وجمال النكهة.. نعم... كانت للعميري لغته الخاصة به والمتميزة فيه ، فكيف ننسي تلك الرائعة التي كتبها الراحل العميري ليطربنا بها الراحل الكروان مصطفي سيد أحمد بعد وفاة العميري ، وكان بذلك - مصطفي سيد أحمد- يريد أن يذكر الناس بجماليات مفردات أشعار العميري الغنائية بعد رحيله.. فكانت ( الممشي العريض) هي من أجمل ما كـُتب في شعر الغناء السوداني علي الإطلاق .. وكان الكروان مصطفي سيد احمد يضع لها من اللحن المتألق والرشيق جداً ما يجعلها تخاطب كل الناس بأشيائهم الجميلة لتعكس مدي قدرة وكفاءة ناظمي الشعر الغنائي في السودان .. فقد كانت ( الممشي العريض) تقول:
مكتوبه .. في الممشي العريض
شيلة خطِوتـَك.. للبنـية
ممهورة بالخط العنيد
في ذمة الحاضر وصية
شاهد التواريخ والسـِيَر.. والإنتظار
أدوني من قبلِك.. مناديل الوصول
وفردّتَ .. أجنحة العشم
في ساحة الوطن البتول
وضحكتَ .. ماهمـّاني شي
وبكيت.. ولا همـّاني شي
عندِك وقفت .. من المشي
وغرقتَ في ضوء النهار
ألم نقل أن الراحل العميري كان يمتلك المقدرة في الإتيان بأجمل الكلام الرهيف الخفيف ، كلام تفوح منه أجمل الروائح المضمخة بعرق شعبنا الكادح .. ( وضحكت ما هماني شي.. وبكيت ولا هماني شي.. عندك وقفت من المشي) .. ورحمة الله تغشاك يا عميري.. ورحمة الله تغشاك يامصطفي سيد أحمد ، لتتواصل الرحلة في الممشي العريض وكل مفرداتها كانت عبارة عن ألق وإشراق ، ولنري (كمية الحُب) التي كتبها العميري في (مشروعه) الذي لم يكتمل ، وقد كانت من أجمل المشاريع من حيث رهافة الحس ونداوة التعبير ، فهي قد كانت لوحة زاهية الألوان لنراها في المقطع التالي:
قالوا.. بتمنوكِ لو..
ترتاحي لحظه.. علي الدرِب

حبُّوكِ حُب... قدر الحروف الحايمه
في بطن الكتب

ولنا أن نتصور حجم هذا الحب في كمية (الحروف) الحائمة في بطن الكتب ، والتي إذا أتينا بأحدث موديلات الكمبيوترات ذات التقنية العالية فإنها لن تستطيع إحصاء عدد تلك الحروف الحايمه في بطن الكتب، ليؤسس العميري بمثل هذا التعبير لأرقي أدبيات مفردات الشعرالغنائي الحديث في في ( إستايل) غير مسبوق ، ولنري ذلك التدفق العجيب من خيال الراحل الخصيب ،لتكتمل الحكاية التي كتبها في ذلك الممشي العريض .. وبالبنط العريض أيضاً:
قدر الخيال .. ما مدَّ إيدو علي السُحب
بكل خاطر.. كان بريدك
إلا ريدك .. كان رسول الدهشة
.. في كل الديار
وأنا زي عوايد الشعراء فارس
شد خيل الكلمه ليكِ
ومصلوب .. علي ظهر البدايه
القالوا .. آخرها بين يديك
وسرحتَ .. يامهوِّن تهوِّن
كان أجيك..
كان .. أصَل يوم لحضورِك
كـُت بدورِك.. وبشتهيك
وإنكسر.. فيني الترجي
ونلت.. من سفري الخساره
بس ... داير أقولك يا أصيـله
لو تعب .. فيني التمني
وإنهتك.. وتر المُغني
كان تسدي علينا.. طاقات البشاير
.. ينهتر.. يوم التجني
وأجيك.. ولا همّـاني شي أجيك
عندِك.. وقفت من المشي
وغرقتَ .. في ضوء النهار
وهكذا نجد أن الراحل المبدع عبدالعزيز العميري -عليه الرحمة-قد ترك خلفه أجمل الأشياء في تاريخ الفنون والآداب السودانية ، وستستمر أصداؤها لفترة طويلة من الزمان،فهي بلا شك سوف لن تنمحي من ذاكرة شعب السودان الفنان ...لأنه شعب يظل يضحك ولا همّاهو شيء.. وأيضاً يبكي ولا همّاهو شيء .. لكنه لم يتعب بعد من المشي في ذلك الممشي العريض الذي كتب فيه العميري أجمل أشيائه بالخط العريض .. وأيضاً لم يغرق شعبنا بعد في ضوء النهار.. بل سيظل صابراً ومتقداً ووهاجاً ..إلي أن يحقق كل أمانيه ويعيد كتسباته القديمة ولو بعد حين ... ورحم الله العميري . وكفي ...



صلاح الباشا.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مرصدة و منغصات.

مُساهمة من طرف Ibrahim Kheir في الثلاثاء 10 يوليو 2018, 03:51

قائمة العشرة حساد
السودانيون مشغلون بظاهرتين تطلان علينا من الحكم التي يكتبونها على العربات والمتاجر الشعبية وغيرها من اماكن التجمعات . الحكمتان تقولان (ماذا يفعل الحاسد مع الرازق) و (إتق شر من أحسنت إليه).
فنحن نتوجس خيفة من الحاسد ومن الذي أحسنا إليه. وتلك منطقتان يعتقد الناس أن الضرر يأتي من خلالهما. فأما الحسد (فكل ذي نعمة محسود) ولكن أحد الناس الذين أعرفهم يشتكي لى من وقت لآخر إنه محسود حتى على فقره فكان يقول لي : يا أخي أنا على فقري دا محسود .. الناس بقت تقول (بالله شوف الفقر دا خايل كيف على جقدول).
ويدل الناس على موضوع الحسد بمقولة ينسبونها للدكتور عبدالله الطيب ولا أدري صحتها إنه قال ان هناك تسع قبائل من العرب دخلت السودان… ثمانية منها اشتهرت بالحسد. وأحد الشامتين قال:
تسعة وتسعون بالمائة من الحسد موجود بالسودان , أما الواحد بالمائة فإنه يأتي ليبيت في السودان. ولكني أنظر للموضوع من ناحية أخرى. فقد إكتشفت أخيراً إنه لابد أن يكون لك أعداء وحساد لأن الشخص الذي لا أعداء ولا حساد له ينقلون عنه ما قاله وما لم يقله لمن هم في أي موقع شخصي أم عام… شخص لا قيمة له. فهل سمعتم يوماً بشخص يدعى جعبور الجمعبوري؟ لا أظن.. فأنا نفسي لا أعرف ذلك الشخص ولم أسمع به لأنه ببساطة شخص باهت لا وزن له لأنه ليس له أعداء وليس له حساد ولا متربصون..فكيف نعرفه أو نسمع به؟ والمرء الحصيف يجب أن يسعد بوجود أعدائه وحساده وكلما كانوا في مراكز عالية في السلم الإجتماعي كلما ارتفعت مكانتك. وأقترح أن نخصص يوماً للحسد العالمي وأن يتبارى الشعراء في وصف الحسد وفائدته للإنسانية. ألم يقل الشاعر:
إذا أراد الله نشر فضيلة طويت أتاح لها لسان حسود.
فكيف كنا سنعرف تلك الفضيلة التي طويت إن لم (يتأبطها) لسان حسود (أيوا اللسان برضو عندو إبط يحمل تحته الكلام).
وقد أشرت من قبل إلى أنه ليس هناك من يعلم حقيقة هؤلاء الأعداء والحساد والمتربصين بك الدوائر .. يعني الذين ينتظرونك في دوائر الحكومة أو السلطة أو الحزب أو (صينية أو دوار) المرور غيرك.  أنت الوحيد الذي تعلمهم وتعرف عددهم وتعرف مقدار كراهيتهم لك. ولذلك لكي تساعد رجال الأمن في حالة ? لا قدر الله ? أن يفجر أحدهم غضبه وحنقه عليك بخنقك وقتلك عليك أن تكتب أسماءهم وتؤشر عليهم بعلامة X أمام كل واحد منهم وأن تعطي أكثرهم كراهية لك أكثر العلامات فالأقل ثم الأقل وهكذا. ولا تقع في الخطأ الذي يجعلك تشطب من كتبت اسمه لأن علاقتك به تحسنت فربما كان ذلك تخطيطاً منه حتى تطمئن إليه. وعليك أن تودع تلك الورقة عند أقرب الأقربين إليك. وتحفظ نسخة أخرى عند شخص آخر فإذا وقعت الواقعة ما على الذين اودعتهم تلك الورقة إلا أن يتقدموا للسلطات الأمنية ويسلمونها القائمة وهذه ستساعد كثيراً في حصر التحريات والتحقيقات وتكون قد ساهمت مساهمة مباشرة في القبض على من قتلك وأنت مستمتع بإستشهادك لأنك قتلت مظلوماً.
جاء في روايات الأقدمين أن رجلاً كان مسافراً مع آخر على دابتيهما. وصلا مكاناً ليستريحا فيه. فضحك أحدهما ضحكة مجلجلة عندما لمح قمرية تجلس على فرع شجرة بالقرب منهما. فسأله الآخر عن سبب ضحكته المجلجلة. فأجاب قائلاً:
تصور… في شبابي كنت قاطع طريق فجاء تاجر يقال له فلان بن فلان على ظهر راحلته وهو يحمل أموالاً كثيرة. فهجمت عليه وألقيت به أرضاً وقيدت يديه ورجليه وجردت سيفي لأقتله .. فترجاني أن آخذ كل ماله وراحلته وأن أتركه حياً. ولكني رفضت وقررت قتله فقال لي:
إذا صممت على قتلي فاتركني أشهد عليك تلك القمرية. وكانت هناك قمرية تقف على مثل هذا الفرع. يا لخبله وقلة عقله.. هل كان يظن أنني سأتركه لأنه سيشهد علي قمرية لا تعرف ماذا يقول؟ فاستجبت لطلبه. فرفع رأسه للقمرية قائلاً:
يا أيتها القمرية اشهدي على هذا الرجل الذي سيقتلني ويستولي على مالي. وهنا باغته بضربة من سيفي هذا أطاحت برأسه بعيداً. وعندما لمحت تلك القمرية تذكرت قلة عقل ذلك الرجل فضحكت.
فوثب عليه الرجل الآخر وقيده من يديه ورجليه وهو يقول: لقد شهدت عليك القمرية فالذي قتلته كان والدي وظللنا طيلة هذه السنين نبحث عن قاتله. ثم أطاح برأسه بضربة واحدة من سيفه.
اكتب اسماء أعدائك وحسادك وقل لنا من تتوقع أن يقتلك فقط اكتب اسمه باللون الأحمر.
د.محمد عبدالله الريح

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

صفحة 27 من اصل 27 الصفحة السابقة  1 ... 15 ... 25, 26, 27

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى